الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

المقداد الوضع كارثي، لا دواء او اوكسجين او مستلزمات طبية في المستشفيات

عقد مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة في محافظة بعلبك الهرمل اجتماعا في قاعة حسينية الإمام الخميني في بعلبك بحضور عضو اللجنة الصحية النائب على المقداد ونائب مسؤول حزب الله في البقاع هاني فخر الدين وعاملين بالحقل الصحي .
تدارس المجتمعون عوائق الشان الصحي والاستنزاف الذي تتعرض له المستشفيات لجهة تامين المستلزمات الطبية والاستشفائية والنقص في الادوية
وطالب أصحاب المستشفيات بتعديل الأسعار والمعاناة التي يتعرض لها أصحاب هذه المستشفيات المهددة بالاقفال
المقداد
رأى ان الوضع الكارثي الذي يمر به لبنان يقتضي ان يكون كل فرد مسؤول، وأصحاب المستشفيات اليوم هم الجندي المدافع عن صحة البلد.
قد ينتقد البعض على هذا الاجتماع الذي نعقده اليوم وبينما نحن ندعو للاقفال،
لكن الاجتماع اليوم هو بسبب الوضع الخطير الذي نمر به واجتماعنا اليوم مع أصحاب ومدراء مستشفيات بعلبك الهرمل وهي تقوم بدورها على أكل وجه بما يلزم بخصوص مرضى كوفيد ١٩ ومن أجل الوقوف عند مطالبهم وهم يغطون نسبة ٧٠ بالمئة من المرضى الذين يعالجون بالمستشفيات، وهناك اليوم تحدٍكبير يعوق عمل هذه المستشفيات ونحن امام مشكلة، هناك بعض، المستشفيات التي استجابت لافتتاح قسم للكورونا وهذه علاقتها مع الله والمواطن والدولة. وهناك مستسفيات لم تستجب رغم كل النداءات
وتطرق المقداد الى معاناة المستشفيات الخاصة التي تعالج كورونا وقال ليس هناك من مورد مالي من اي جهة والمطلوب دفع المستحقات اليوم قبل الغد، نعم لقد حولت الاموال، لكن جمعية المصارف تعامل المستشفيات بطريقة مختلفة، لا دواء او اوكسجينفي هذه المستشفيات وبعض من هذه المواد نفذت، وإذا اكملنا بهذه الطريقة بعض المستشفيات مضطرة للاقفال، والمطلوب اليوم الحفاظ على هذه المستشفيات، واحتجاز هذه اموال أصحاب المستشفيات في المصارف جريمة
وناشد المقداد رئيس الجمهورية ميشال عون سائلا هل يقبل اي انسان بهذا الوضع، اذا كان يقبل فهذه مصيبة وان كان لا يقبل علينا أن نتحرك
ونوه المقداد بعمل المستشفيات الخاصة والحكومة وقد جاءت مساعدات بالاطنان للبنان وهناك استنسابية بتوزيعها من قبل الجمعيات والمراكز الحساسة وهناك احتياجات لمستشفيات المنطقة نريدها اليوم قبل الغد.
ونوه بما قام به حزب الله من خطة رائدة من خلال القنوات الصحية والرعاية وقد شكل فرق من طبيب وممرضتين مع عاملين صحيين وهو يقوم بزيارات ميدانية لكل مريض كورونا او مشتبه به أو لديه عوارض في خطة اعتمدت وفرت ٥٠ بالمئة وهذا جهد جبار خفف من ادخال الناس للمستشفيات التي لم يعد بمقدورها الاستيعاب
وطالب المقداد بخطة وطنية على غرار ما قامت به الهيئة الصحية لنرى الانخفاض في النسبة في جميع المستشفيات، والا سنصبح امام كارثة وطنية صحية ما لم نقم بواجبنا وغير ذلك هو خيانة للأمانة و الوطن
وردا على سؤال
قال للأسف البعض لا يزال مستهتر وسيدفع ضريبة الاستهتار واليوم إقفال وعلينا الالتزام بالمنزل وبالكمامة وهذه أمانة
وتحدث باسم الهيئة الصحية الإسلامية الدكتور بلال قطايا
فقال لدينا مستشفيات تستقبل مئة مريض كورونا ومئة سرير استيعاب وقد استقبلنا ٥٥٠٠ حالة واجرنا ٧٥٠٠٠ فحص pcr ومستشفيات المنطقة قامت بواجبها على أكمل وجه وعالجنا ٢٢٠٠ حالة وهذا يحتم على الدولة القيام بواجبها
وختم ان منطقة بعلبك الهرمل تجاوزت القطوع وذروة الإصابات التي أصابت المنطقة في شهر ١١ وشهر ١٢
وختم قد عملنا على زيادة ٦ أسرة لمرضى كورونا