الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

الفوعاني :سنبقى حماة هذا الوطن ونحفظ تضحيات الأهل في هذه المنطقة

الفوعاني :سنبقى حماة هذا الوطن ونحفظ تضحيات الأهل في هذه المنطقة

احيت عشيرة ال جعفر الذكرى السنوية على وفاة المرحوم الحاج علي ابراهيم جعفر ابو غزوان باحتفال حاشد حضره رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل الفوعاني ، سعادة النائب غازي زعيتر، مسؤول اقليم البقاع اسعد جعفر ، ممثل الشيخ محمد يزبك السيد فيصل شكر وفعاليات اجتماعية وبلدية وتربويه

الفوعاني القى كلمة حركة امل اعتبر فيها ان لبنان سيتجاوز محنه وما نعيشه اليوم من ازمات ليست المرة الاولى ولكن المطلوب الوحدة وتغليب المصلحة الوطنية على اي حسابات شخصية ونعيد ونكرر ان الانفجار الاجتماعي هو اخطر انواع الحروب لانه يشكل مواجهة بين المواطن َدولته لذلك لا بد من البحث عن السبل الايلة لمنع هذا الانفجار ووضع هم الناس وقضاياهم كاولوية للمعالجة

الفوعاني دعا الاجهزة الرقابية والقضائية الى التأهب لمواجهة عصابات الاحتكار والكارتيلات ولا يمكن ان نسمح بافقار الناس اكثر لحماية هذه المافيات ويجب على الدولة ان تحفظ الامن الغذائي والاجتماعي والصحي وكل ما يعني بيوميات انسان هذا الوطن

الفوعاني اعتبر ان الناس تاثرت كثيرا بالمؤامرة التي حيكت على لبنان وانسانه ولكن شعبنا يمتلك كل القوة للصمود في مواجهة هذه الانواع من الحروب ومن كسر غطرسة الجيوش العسكرية لن يكون صعبا” عليه الانتصار على المشروع الصهيو اميريكي الذين يسعى هزيمتنا باسلوب اكثر حقارة من الة الحرب

الفوعاني اعتبر ان لبنان جميل بتعدده وتنوعه وديموقراطيته ونحن مقبلون في الربيع المقبل على استحقاق انتخابي مهمته تجديد الحياة السياسية لذلك ندعو الناس الى اوسع مشاركة في صد المؤامرة الاقتصادية علينا من خلال التاكيد على تمسكنا بخط ونهج المقاومة وعيشنا الواحد والحفاظ على السلم الاهلي ويجب ان تتم هذه العملية بالوفاء للخط المرتبط بالجهاد والتضحية والوفاء للقيم الانسانية والاجتماعية وسيبقى نهج حركتنا هو الخلاص لتجاوز المحن

الفوعاني اكد جهوزية الحركة لخوض الاستحقاق الانتخابي والماكينة الانتخابية باتت حاضرة وجاهزة ونسير لليوم الانتخابي في ايار بتمسكنا بالانحياز التام للناس وهمومهم وسنحفظ تضحيات والقيم التي سار لاجلها الشهداء ومتاكدون بان الناس ستقترع وفاءً للامام الصدر ولحامل امانته ولن نتاثر بالاضاليل والاشاعات ومؤمنون بان جمهور المقاومة سينتصر في السياسة كما انتصر في الحرب وعند الانتهاء من اليوم الانتخابي سنمد اليد لكل من يريد لبنان مكانا” للحوار وللعيش المشترك وسننهض مع كل الحريصين بهذا البلد من جديد مؤكدا اننا نخوض هذا الاستحقاق منطلقين من دعم الناس المرومين المؤمنين بمبادئ الامام الصدر وحامل امانته الرئيس نبيه بري

الفوعاني عرض لسياسة التهميش لهذه المنطقة التي لم تبخل يوما على لبنان فقدموا فلذات اكبادهم ليبقى لنا وطن العدالة والحياة الكريمة والحفاظ على حرية الانسان وكان البقاع الاكثر وضوحا والاشد انتماءً والاوثق قسمًا في آذار وفي السابع عشر يوم احتشد البقاعيون يرددون هتافًا ملءَ حناجرهم وفاءً والتزاما ومازالوا فاين الدولة التي انتهجت سياسات الاهمال والتخلي وباتت مشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية ضربا من الأحلام واذا بابنائنا نهبًا للبطالة وتتوزعهم أطراف الأرض هجرة
ونسال كل المعنيين اين انصاف هذه المنطقة بالمشاريع والقوانين؟ ولماذا لم يسلك قانون تشريع القنب الهندي طريق التنفيذ بعد؟ واين قانون العفو العام لماذا لا تخرجوه من زواريب التعطيل وتلاقونا لاقراره لانصاف شبابنا في هذه المنطقة ولاعادتهم للحياة ومتى ستحضر الدولة الى منطقتنا من خلال انشاء مجلس لانماء بعلبك الهرمل وهناك العشرات من المشاريع التي تقدمنا بها واخوتنا في حزب الله ولكن البعض ما زال يعيش على مصالحه ولاجلها فقط
وبعدها كانت كلمة للوكيل العام للسيد علي الخامنئي الشيخ محمد يزبك القاها السيد فيصل شكر وأكد فيها على ثوابت المقاومة وعلى مشروعيتها
وبعدها القى نجل الراحل السيد عماد جعفر كلمة شكر فيها الحضور مؤكدا على خط المقاومة

error: !!