الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

في زحلة : اطلاق شارع بإسم السفير الراحل فؤاد الترك .

في زحلة : اطلاق شارع بإسم السفير الراحل فؤاد الترك .

أطلقت بلدية زحلة والمعلقة على احد شوارع حوش الأمراء، اسم السفير الراحل فؤاد الترك تيمنا بعطاءاته وتفانيه في سبيل المصلحة الوطنية بقرار من المجلس البلدي في 22 شباط 2013، وأزيح الستار عنه مساءا السبت برعاية رئيس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل أسعد زغيب، وحضور رئيس أساقفة زحلة والبقاع المطران عصام درويش، النائب إميل رحمه، السفير إيلي الترك، السفير سامي نمير وجمع من الشخصيات ومن عائلة السفير الراحل.
وعاد السفير الترك الى العرش راقداً وذكره باقٍ. هو الذي وصفه زغيب في كلمة ألقاها بالمناسبة بـ”أمير المنابر، صاحب الكلمة المهذبة، الديبلوماسي المحنك، سيد الزمن الجميل” وهو “الزحلاوي الشهم، الانيق والنبيل.ابن حوش الامراء ارض الخير والعز والكرامة.
وأضاف زغيب:” أن أتكلم عنك هذا شرف كبير، ولكن أيضا مسؤولية كبيرة. فؤاد الترك قامة وطنية شامخة يستحيل أن تختصر في دقائق أو مجموعة كلمات!!!
سفير نظيف الكف، طيب المعشر، ذكي، محاور لبق، شفاف الى اقصى الدرجات،
كتب وصنع تاريخ لبنان الديبلوماسي …
وكم نشتاق لك بهذه الايام، ونشتاق لعمالقة الديبلوماسية …
رئيس منتدى سفراء لبنان، الامين العام للمجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك، رئيس فرع لبنان لحاملي الأوسمة الفرنسية !!!
“كان دبلوماسيا واداريا بامتياز، استطاع بحنكته ودبلوماسيته ان يقوم بتشكيلات دبلوماسية باستمرار، متخطيا العقبات التي افرزتها الحرب في تلك الايام الصعبة.
كان كل همه ان يرسخ مفهوم لبنان وطن الرسالة، ويكون لبنان مركزا دوليا ورسميا للحضارات والاديان.
واهم ما قال بحياته “أنا موظّف عند رب عمل واحد هو لبنان”
وعلى قدر ما أحب لبنان كان يحب زحلة واهل زحلة
فؤاد الترك ركن ثقافي زحلاوي قال عنه شاعر زحلة العظيم سعيد عقل: انت حببتني بشعري يا فؤاد …
اليوم ومن بعد ثماني سنوات على صدور قرار مجلس بلدية زحلة معلقة وتعنايل الذي صدر في ٢٢ شباط ٢٠١٣ بتسمية هذا الشارع باسم ” شارع فؤاد الترك ” يشرفني وبحضور سيدنا واهل ومحبي سعادة السفير الراحل، ان أزيح الستارة عن لوحة تحمل اسم عظيم من زحلة ، علّنا نوفي الراحل الكبير بعض من حقه في التكريم.
وكانت كلمة بإسم العائلة ألقاها السفير إيلي الترك جاء فيها:
نكرم اليوم كبيراً من زحله، حاضراً بيننا دوماً بصيته العطر، نعم كان السفير الراحل فؤاد الترك وكأنه سنبلة مليئة بثمار القيم اللبنانية، متواضع كانحنائها تواضعاً، ناهل من المحبة والحق والخير والجمال في حين حكمت عقله وقوله وسلوكه شبكة من القيم والفضائل والأخلاق وأكثر.
وقف دائماً أمام تراث زحله المفعم بقيم الفروسية والبطولة وعزة النفس والكرم والكرامة، وها هو يعود الى حوش الأمراء بإطلاق اسمه على أحد شوارعها الأساسية وبلفتة قديمة جديدة من رئيس وأعضاء مجلس بلدية زحله المعلقة تخليداً لذكراه ووفاءاً لعطاءاته وبإصرار ملفت

error: !!