الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

مهرجاناً شعبياً تضامنيا نظمه اتحاد المحامين العرب في البقاع نصرة فلسطين والاقصى،ومواكبة للاستحقاق الدستوري في العشرين من الجاري في سفارة الجمهورية العربية السورية

مهرجاناً شعبياً تضامنيا نظمه اتحاد المحامين العرب في البقاع نصرة فلسطين والاقصى،ومواكبة للاستحقاق الدستوري في العشرين من الجاري في سفارة الجمهورية العربية السورية

 

نظم اتحاد المحامين العرب في البقاع مهرجاناً شعبيا تضامنا مع نصرة فلسطين والاقصى،ومواكبة للاستحقاق الدستوري في العشرين من الجاري في سفارة الجمهورية العربية السورية وذلك، في صالة مطعم القصر في الخيارة في البقاع الغربي، حضر المهرجان الوزير السابق حسن مراد، النائب السابق فيصل الداوود، وجهاء العشائر العربية ممثلين عن الاحزاب الوطنية والاسلامية، رجال دين، رؤوساء بلديات مخاتير وفعاليات.
والقى الامين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب معين غازي كلمة المحامين العرب أكد فيها على نصرة فلسطين والاقصى وغزة وبيت المقدس وقال
نعوّل على سواعد أبطال المقاومة الشرفاء الذين ضحوا بالغالي والنفيس وهم يسيطرون أروع واعظم الملاحم البطوليك وهم يكتبون النصر على أرض العزة والاباء، ارض الرسل والانبياء
وأضاف غازي للسيد نصرالله نقول لقد حصحص الحق وجاء موعد النصر وننظر إليكم وللرئيس بشار الأسد على انكم الشعلة المضيئة في سماء الأمة العربية ومحور المقاومة ونصرة الاقصى وفلسطين.

واكد على أهمية الاستحقاق الدستوري في سوريا حيث تشرق شمس العزة في العشرين ومن اجل ذلك اقمنا اللقاءات مع الأخوة السوريين في لبنان من الذين هُجروا قسراً من ديارهم على يد العصابات التكفيرية والارهابية، ولمسنا التأييد بنعم للرئيس الأسد الذي حفظ عروبة سوريا وصمد وانتصر ودحر عصابات التكفير، ووقف الى جانب لبنان في حرب تموز، واسقط صفقة القرن ورفض التطبيع، وصمد بوجه قانون قيصر وانتصار وهو ينتصر اليوم للقضية الفلسطينية بعد تخلي العرب عنها.
وختم غازي لقاؤنا اليوم هو من أجل تجديد البيعة والتأكيد على الثوابت القومية والوطنية من أجل الحفاظ على دماء الشهداء.
واكد على أهمية الترتيبات التي وفرتها سفارة سوريا في لبنان من أجل انجاح الاستحقاق الانتخابي وممارسة الحق الدستوري.
ودعا لتشكيل حكومة خالية من الفاسدين والمفسدين ورفع الضغط الاقتصادي، ومحاسبة من كان وراء تدمير المرفأ والاستيلاء على أموال المودعين، والحفاظ على خيار الجيش والشعب والمقاومة واستقلالية القضاء ملاحقة من أوصل البلد للافلاس.
وكانت كلمة للعميد المتقاعد عمر معربوني نوه فيه بصمود الشعب الفلسطيني وانتصار غزة.
وتوجه للحضور بالعمل على إنجاح الاستحقاق الانتخابي في السفارة السورية في العشرين من الجاري.

error: !!