الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

جولة لوزيرة الخارجية والتعاون الدولي الايطالية، السيدة مارينا سيريني على محطة تكرير مياه الصرف الصحي في زحلة

جولة لوزيرة الخارجية والتعاون الدولي الايطالية، السيدة مارينا سيريني على محطة تكرير مياه الصرف الصحي في زحلة

جالت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي الايطالية، السيدة مارينا سيريني على محطة تكرير مياه الصرف الصحي في زحلة مختتمة اعمال المشروع المموّل من صندوق التعاون الايطالي مطلقة مرحلة التسليم الانتقالية الى السلطات اللبنانية، رافقها في الجولة رئيس بلدية زحلة المهندس السعد زغيب، رئيس مؤسسة مياه البقاع رزق رزق، وممثل عن مجلس الإنماء والأعمار، ويهدف المشروع لإنشاء نظام لجمع وتقنية وتصريف مياه الصرف الصحي في مدينة زحلة ، بالتعاون مع مجلس الإنماء والأعمار وبتمويل من الحكومة الإيطالية بهدف تحسين مياه الصرف الصحي والصناعي في المدينة.

مارينا :

أكدت على أهمية ألمشروع معالجة مياه الصرف الصحي زحلة التي بنتها وتديرها شركة سويز الإيطالية.
والسؤال الأول الذي أود ان أطرحه هو: لماذا أتيت إلى هنا في أول زيارة لي إلى لبنان بصفتي نائبة وزير
• الجواب بسيط جدا. لأن هذه المحطة تمثل استثمارًا بغاية الأهمية للتعاون الإيطالي. بنيت من قبل شركة إيطالية رائدة ويستفيد منها أكثر من 200.000 شخص يعيشون في هذه المنطقة.
• يتعلق الامر بمشروع ذي تاريخ طويل وهو مصدر فخر لنا. دخلت المحطة حيز التشغيل في تشرين الاول 2017 ، ومنذ ذلك الحين تعالج ما يعادل 20.000 متر مكعب من مياه الصرف يوميًا.
• تعتبر المحطة الوحيدة في لبنان التي تعمل وفقا لتقنية المعالجة الثلاثية وتشكل عنصرا أساسيا لحماية البيئة وصحة السكان وهما قطاعين ذوي الأولوية في سياستنا التنموية.
• أما الأهم من ذلك فهو ان هذا المصنع يمثل استثمارا قامت به الحكومة الإيطالية لصالح لبنان وشعبه اللذين نريد الحفاظ عليهما.
• في نهاية العام الماضي، انتهت اتفاقية القرض مع تخصيص كامل الموارد المالية وإنفاقها على المشروع.
وأنا على يقين من اننا وصلنا إلى قضية حساسة: في الوقت الذي كان من المفترض أن تتسلم فيه السلطات اللبنانية المحطة من الشركة الإيطالية، فإن الازمة المالية التي ضربت البلاد لا تسمح لميزانية الدولة بتمويل عملية تشغيل المحطة وإدارتها من قبل مؤسسة مياه البقاع.
• أنا هنا لأقول إن إيطاليا لن تتخلى عن لبنان في هذا المنعطف الحرج ولن تتخلى عن زحلة وعن هذه البنية التحتية العالية الأداء. نحن ملتزمون بمواصلة دعمنا ونبحث عن الحلول الممكنة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للاستمرار في تشغيل المحطة ومعالجة مياه الصرف الصحي.
والتزامنا ثابت وطويل الأمد. ويبقى في الوقت عينه تعاون السلطات اللبنانية أمرا بالغ الأهمية. مع إطالة الفترة الانتقالية، نتوقع من السلطات اللبنانية اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان أنها ستتحمل، في الوقت المناسب، مسؤوليتها الكاملة في تشغيل المحطة وصيانتها.
و في غضون ذلك، سيكون تعاون السلطات المحلية حاسماً لضمان نجاح الفترة الانتقالية.

error: !!