الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

تحت عنوان “انتصار الارادة والعقل العربي على الخوف والاوهام” لقاء في مركز الشهيد الرائد الركن باسل حافظ الاسد الثقافي .

 

تحت عنوان “انتصار الارادة والعقل العربي على الخوف والاوهام” لقاء في مركز الشهيد الرائد الركن باسل حافظ الاسد الثقافي .

 

 

نظمت جمعية مركز الشهيد الرائد الركن باسل حافظ الأسد الثقافي الاجتماعي لقاءا في مركزها في بعلبك مع رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين لحرب تشرين التحريرية ،تحت عنوان انتصار الارادة والعقل العربي على الخوف والاوهام،بحضور النائب غازي زعيتر، النائب السابق كامل الرفاعي، رئيس اتحاد بلديات بعلبك علي ياغي ممثلا معاون امين عام حزب الله الحاج محمد ياغي ،هبة زعيتر ممثلة محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر ، رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق ، امين فرع البقاع في حزب البعث العربي الاشتراكي علي عبد الكريم المصري ،الدكتور هولو فرج ممثل عن حركة امل ،قاسم فرج ممثلا حزب الله ،فادي ياغي ممثلا الحزب السوري القومي الاجتماعي، احمد عيسى ممثلا منظمة التحرير الفلسطينية ،رئيس جمعية مركز باسل الأسد الدكتور عقيل برو ،ممثلين عن اتحاد الكتاب اللبنانيين والعرب فعاليات سياسية واجتماعية .
قدم للقاء سامي رمضان الذي أكد ان المقاومة أرست نموذجا تطور من قوة تحرير الى توازن رعب ،ومن قوة ردع الى كسر للحصار الاقتصادي متحدية كل قرارات الغطرسة .
الحوراني
أكد ان الارادة العربية الصلبة اثبتت ان العين يمكنها ان تقاوم المخرز ،بعد سلسلة من الهزائم وشعور الكتاب والادباء العرب بخيبة الأمل جاء انتصار حرب تشرين التحريرية بمشاركة عربية أعادت الأمل للعرب أنفسهم، حتى ان بعض القادة العرب قال الدم العربي أغلى من النفط.
وربط الحوراني بين انتصار تشرين وانتصار عام ٢٠٠٠ بتحرير جنوب لبنان وانتصار تموز ٢٠٠٦ وسيف القدس في غزة ،وما حصل في سجن جلبوع الذي كان بأكبر من رسالة ارادة للعدو الصهيوني .
ليبدأ بعدها التطبيع بالانتشار هنا وهناك والذي كان موجودا بالأصل في بعض الكيانات بهدف كسر الارادة العربية.
والسؤال هنا هل ينجح العدو بكسر هذه الارادة بكي الوعي لدى الشعب العربي المقاوم، ومن اجل المحافظة على هذه الانتصارات علينا ان نشتغل على تربية الناشئة من أجل تعزيز العقل المقاوم في مدارسنا وجامعاتنا ،ومن المؤ كد وبكثير من الثقة اننا نستطيع أن ننتصر، وعندما ينجح مقاوم بحفر نفق في سجن جلبوع باظافره بالتأكيد سننتصر
واختتم اللقاء بتوزيع افادات على الطلاب الذين أنهوا دورات تعليمية في المركز.
وقدم الحوراني درعا من اتحاد الكتاب العرب لمركز باسل الأسد، اعيد تقديمه لمعاون امين عام حزب الله الحاج ابو سليم ياغي تقديراً ووفاء لمساعدته للمركز .

error: !!