الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

افتتاح مكتب جديد لحركة القرار في مدينة الهرمل برعاية نجل رئيس مجلس النواب السابق ورئيس الحركة …

افتتاح مكتب جديد لحركة القرار في مدينة الهرمل برعاية نجل رئيس مجلس النواب السابق ورئيس الحركة …

رعى نجل رئيس مجلس النواب السابق، رئيس حركة قرار بعلبك الهرمل علي صبري حمادة افتتاح مكتب جديد لحركة القرار في مدينة الهرمل بحضور أعضاء حركة القرار فعاليات، سياسية، اجتماعية
ومخاتير.

حمادة.
أكد على أولوية افتتاح مكتب جديد لحركة قرار بعلبك الهرمل، من أجل التداول والاهتمام والرعاية بشؤون المنطقة، في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن، وبعدم دخول لبنان في بازار سياسي في ظل ابشع ما يكون من البازارات المدمرة للبنان والمنطقة،
في محاولة تهدف لجره الى مكان لم نعتد عليه، ولا نطمح لابنائنا ان يعيشوا فيه،
وللأسف ورغم كل ما يحصل وسلطتنا السياسية مازالت تتفرج وهي تساهم بالتدمير الممنهج لوطن كي يباع بأرخص الأثمان، بعدما كان مستشفى وجامعة للشرق، وهم يسعون اليوم لتدمير كل هذه المؤسسات، ناهيك عن الفساد الذي دمّر كل مؤسسات الدولة واداراتها.
وأضاف حمادة اليوم وللأسف نشهد تدمير اهم مؤسستين في الدولة وهما مؤسسة القضاء والمجلس النيابي، في محاولة جداً شرسة لتدمير القضاء، ونرى ذلك من خلال ما يحصل مع القاضي بيطار، ونتوقف هنا امام ما صرح به رئيس حكومتنا وبلسانه بإن الدولة لا تحتمل تغيير القاضي بيطار، وفي المقابل نرى رجال سياسة فاسدين تقدموا بدعاوى ضده من أجل تغييره بهدف تدمير القضاء، ولنتخيل معاً ما معنى لوجود دولة بدون قضاء.
وصوّب حماده على مؤسسة مجلس النواب قائلا نحن امام استحقاق يمكن أن يحصل ويمكن ان لا يحصل وهو انتخاب مجلس نييابي جديد ، وهناك محاولة لتدمير هذا الاستحقاق عن طريق إلغاء انتخاب المغتربين، وهم اهم عنصر تغييري للمجلس النيابي ، وتخيلوا ان الأكثرية الساحقة من اللبنانيين مازالت تقف على رجليها بسببهم ، وهم مازالوا الركن الأساسي في لبنان وتحاول السلطة ان نمنعهم من ممارسة حقهم الديمقراطي بسبب خوفهم من التغيير .

وشدد حمادة على دور حركة قرار بعلبك الهرمل بالتصدي من أجل التغيير للخروج من هذا الجو السوداوي
وقال سنسعى من أجل هذا التغيير بكل ما اوتينا من قوة وسنقف الى جانب كل القوى الشريفة التي رأت بان هذه السلطة فاسدة.
وأعرب عن الاستعداد لدعم كل القوى من أجل خوض غمار الانتخابات من أجل التغيير وتحقيق الأهداف، لأن غايتنا من الاستحقاق هي تغيير مجرى البلد، بهدف الوصول إلى ما نطمح اليه، ولا ييأس احد لأننا قادرون على التغيير وتلبية الطموحات ولدى اللبنانيين القدرة المالية والتمويلية للنهوض بلبنان، ولبنان باستطاعته ان ينهض بمقوماته تحت جناح دولة القانون، دون أي ارتباط او مساعدة خارجية.
ووعد حمادة باسم حركة قرار بعلبك الهرمل بالمحافظة على استقلالية القرار السياسي، وباننا لن نتخذ اي قرار الا باتجاه مصلحة لبنان كمنحى ومصلحة وكيان، متمنياً أن يكون افتتاح هذا المكتب بادرة خير ومصلحة لأهالي بعلبك الهرمل ولبنان ككل، ولكل الوطن والمستعدين للتضحية من أجل بلدهم.

error: !!