الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

حمادة : الباخرة جعلت نائب الرئيس الأميركي يتدخل من أجل تشكيل الحكومة

حمادة : الباخرة جعلت نائب الرئيس الأميركي يتدخل من أجل تشكيل الحكومة .

نظمت السرايا اللبنانية في البقاع لقاءا حواريا مع النائب إيهاب حمادة في بلدة عدوس غربي بعلبك تخلله كلمة للنائب حمادة اكد فيها ان الحدث الأكبر امس كان بادخال بواخر المحروقات وقد أتت في سياق خدمة اهلنا انطلاقا من قيمنا واخلاقنا وثوابتنا، عندما أراد البعض في الداخل ان يتركنا على المحطات.
ورأى ان فقدان وارتفاع سعر المازوت وعدم توفره كان له انعكاس على استمرارية حياتنا فيما يتعلق بالكهرباء والمدارس والتعليم الرسمي والخاص على أبواب العام الدراسي، والنقل والاقتصاد، ومعامل الأدوية والامصال، وما قام به حزب الله كان انطلاقاً من حرصه على كرامة اللبنانيين أسس وتحت عناوين الردع منذ التفاهمات الأولى لارساء قواعد اشتباك جديدة عندما أمطر بعض المواقع الإسرائيلية بالصواريخ، والمعادلة الجديدة عندما قال امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ان هذه البواخر ارض لبنانية والاعتداء عليها يساوي الاعتداء على الأرض اللبنانية وهذا ما أمّن وصول القوافل الى عمق لبنان دون قيد او شرط او انتماء سياسي او جغرافي، وجاء على رأسها الهبة المقدمة من الجمهورية الإسلامية، والكل يعرف ان أميركا تمنع، وايران تسمح وتمديد العون للمقاومة لتكسر الحصار عن الشعب اللبناني من الجمهورية الإسلامية الى سوريا ولبنان لتؤسس لمرحلة جديدة على مستوى المحروقات والأدوية وصولا إلى مسار بحاجة اليه رغماً عن أنف أميركا ودون النظر الى الحدود الامريكية.
واعتبر حمادة ان المسار ليس مساراً سياسياً، إنما من أجل كرامة اللبنانيين، وهي بُعد لتأسيس مسار جديد لكسر العقوبات، ولن تكون فيه أميركا الشرطي والآمر الناهي .
اما الحدث الثاني هو ما يتعلق بتشكيل الحكومة وصباح الاثنين سوف تكون امام المجلس النيابي لعرض ومناقشة البيان الوزاري لنيل الثقة، وما وصلنا اليه على صعيد تشكيل الحكومة هو انجاز للبنانيين كافة وتأسيس لمرحلة جديدة لنكون في إطار المنطق، فالازمات كبيرة والحكومة ستضع يدها على الملفات الرئيسية، وهي ملف الكهرباء، ولن نكون شهود زور على كلام لا ينتقل الى حيز التطبيق، شبعنا خطابات وشعارات رنانة ومشاريع وعناوين عريضة، نريد اقوال مع أفعال.
واضاف حمادة اننا لم نزل في اتون الازمة، رفعوا الدعم، وكنا نأمل أن تكون البطاقه التمويلية قبل رفع الدعم ، وكان موقفنا في كتلة الوفاء مع ترشيد الدعم.
ولنرى ماذا سيحل بالقمح والدواء والمطلوب بأن لا نذهب إلى مندرجات صندوق النقد الدولي كي يتم برنامجه على حساب اللبنانيين.
وما قراناه ولمسناه في البيان الوزاري مشجع وينبغي ان يطبق وان لا يبقى حبرا على ورق وسنقف عند كل نقطة لنسأل عن الكهرباء والمحروقات والسياحة والبيئة والدولار وهيكلة القطاع المصرفي وليس الإصلاح، لأن القطاع بحاجة إلى هيكلة وقانون النقد بحاجة إلى تعديلات، فالحاكم كان أقوى من الدولة وبغطاء اكبر عالمي للحاكم على حساب القوانين، وواضح جدا أن الحاكم يطبق سياسات الحكومة المالية وليس ان يضع السياسات ويخالف الحكومة مجتمعة وراينا الازمات الى اين اوصلت الى طريق مسدود وكان لحزب الله الدور في مسار تشكيل الحكومة.
وختم حمادة الباخرة جعلت نائب الرئيس الأميركي يتدخل من أجل تشكيل الحكومة.

error: !!