الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

يزبك : طالب الحكومة الجديدة من أجل العمل على رفع المأساة والظلم والتخيف عن ناسنا واهلنا والتطلع الى المستقبل.

يزبك : طالب الحكومة الجديدة من أجل العمل على رفع المأساة والظلم والتخيف عن ناسنا واهلنا والتطلع الى المستقبل.

رعى الوكيل الشرعي العام للأمام الخامنئي، عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك احتفالا تأبينياً بذكرى أربعين اثنين من شهدائه، الدكتور علي أيوب وعلى شبلي اللذين قضيا في خلدة وذلك في حسينية بوداي غربي بعلبك ، بحضور وزير الصحة الدكتور في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن، النائب الدكتور علي المقداد ، مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر رؤوساء بلديات مخاتير، رجال دين ، فعاليات سياسية واجتماعية .

بعد كلمة العائلة ومجلس عزاء حسيني القى عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك كلمة أكد فيها :

على الصبر والثبات لأن الحق لا يضيع، ونحن نعمل من أجل هذا الحق، ولكننا نعمل بصمت، وسيأتي اليوم الذي يحمل معه الفرج.
وأضاف اننا نعمل بصبر ونحن اهل الصبر، ولا يفقه قوم اذا لم يكن لديهم صبر وحساب لكل قطرة دم سقطت في سبيل الله، والله لا يضيع حق أحد ابدا إنما يستوفي هذا الحق.
وفي ذكرى أربعين الشهيدين في الثالت عشر من أيلول من العام ١٩٩٣ وتحت جسر المطار سقط اكثر من ٥٠ إصابة و٩ شهداء وعضضنا على الجراح وصبرنا وسكتنا لأننا نريد أن ننتقم من العدو الصهيوني، ولسنا بقاصرين عن رد الفعل، لكننا عضضنا على الجراح وعملنا بحكمة، ومنذ العام ١٩٩٣ وحتى اليوم ونحن نحقق الانتصارات بفضل ثالوث المعادلة الذهبية، الجيش والشعب والمقاومة والذي اطلق عليه البعض المعادلة الخشبية نتيجة حقدهم.
ورأى ان الانهيار الاجتماعي الذي وصل اليه لبنان ليس الا نتيجة الفساد المتراكمة من قبل أعداء الوطن، ولو كان هناك حب للوطن لما وصلنا إلى ما وصلنا اليه.
وأضاف لن نترك شعبنا يذل علي المحطات، ومن هنا وفي اليوم العاشر من محرم وعد سماحة الامين العام بكسر الحاجز والحصار انطلاق من الحرص على اهلنا، وتحركت أميركا من خلال سفارتها في لبنان وسمحت للبنان بالتحدث مع سوريا ومصر والاردن وكسر الحاجز من خلال الحكومة المستقيلة ببركة البواخر من أجل رفع الظلم عن اهلنا وشعبنا ببركة دماء الشهداء.
وطالب يزبك الحكومة الجديدة من أجل العمل على رفع المأساة والظلم والتخيف عن ناسنا واهلنا والتطلع الى المستقبل.
وختم نحن جاهزين لمساعدة اهلنا وناسنا سواء بوجود حكومة او بغير حكومة بما نستطيع ونقدر ولن نتأخر عن ذلك ابدا، والمستقبل هو لهذه الأمة التي واجهت بالصبر والثبات سواءفي لبنان او في فلسطين التي استطاع السجناء فيها الانتصار على المحتل من خلال العزيمة والارادة

error: !!