الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

يزبك : وقفنا بوجه العدو من أجل وضع حد له مهما كانت الظروف ورغم الحصار والانهيار لن نرفع الأيدي وللبقاعيين نستحلفكم بالله ان لا تستخدموا سلاحا بوجه بعضكم البعض ….

يزبك : وقفنا بوجه العدو من أجل وضع حد له مهما كانت الظروف ورغم الحصار والانهيار لن نرفع الأيدي وللبقاعيين نستحلفكم بالله ان لا تستخدموا سلاحا بوجه بعضكم البعض ….

 

أحيا حزب الله ذكرى الأول من محرم في مقام السيدة خولة في بعلبك برعاية عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك وبحضور وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن، مسؤول حزب الله في البقاع الدكتور حسين النمر، رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق، مسؤول قطاع بعلبك يوسف اليحفوفي رجال دين وفعاليات .

يزبك :
أعتبر ان المقاومة نمت ببركات الإمام الحسين، بحيث لم يجرؤ  احد بالاعتداء عليها او على حقها، وهناك شهداء، سقطوا في الشام وعلى الحدود وهذا الحق باق.
وأضاف العدو استهدف لبنان بعدوانه الوحشي على لبنان أثناء الليل وارعب الناس ولم نسمع صوت احد، واتخذت المقاومة بحكمة قائدها القرار ولم تؤخر الرد في وضح النهار وعلى مسمع العالم، وكان البيان الصادم بإن المقاومة هي من أطلقت الصليات على الأرض المحتلة التزاما بأمر القيادة ودفاعا عن اهلنا كي لا يتمادى العدو.
وأضاف أميركا تفرض العقوبات وهي تطالعنا اليوم بفرض عقوبات جديدة على حزب الله وهذا وسام شرف وكرامة، وهي عدوة، ولو قالت لا اله الا الله فلن نصدقها
ووقفنا بوجه العدو من أجل وضع حد له مهما كانت الظروف ورغم الحصار والانهيار لن نرفع الأيدي، وأضاف يزبك انطلقت المقاومة بدون إجماع وحصل التحرير ولا إجماع وحصل الانتصار ولا إجماع، واليوم نسمع أصوات ان الحرب والسلم هما بيدنا، ولم نسمعهم عندما اعتدت وقصفت اسرائيل ولو بكلمة او اعتراض،فهل يريدوننا ان نركع، فاميركا لا تخيفنا ومستعدون للشهادة من أجل كرامة شعبنا واهلنا، وهناك من اسروا أنفسهم من أجل خدمة العدو ومن اجل ان يقفوا بوجه المجاهدين، لكن الشباب كانوا بمنتهى التدبير وتفويت الفرص لان السلاح موجه نحو العدو، وفي خلدة كان بإمكاننا الرد، لكننا فوتنا الفرصة على الداخل والخارج من الساعين للفتنة، وبحكمتنا فوتنا عليهم الفرصة وهذا من بركات المجالس الحسينية ومنها تعلمنا الصبر وتفويت الفرص.
وخاطب البقاعيين قائلا نستحلفكم بالله ان لا تستخدموا سلاحا بوجه بعضكم البعض، عليكم أن تكونوا انموذجا للخير ونحن لا ننتظر من الآخرين الا الإساءة.
ووجه الدعوة من أجل انعقاد وحدة وطنية إسلامية مسيحية، والعمل على تشكيل حكومة من أجل تضميد الجراح وراحة وسعادة اللبنانيين وقال اجل ذلك نمد يدنا للمساعدة.

 

 

error: !!