الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

بيان عضو مجلس ادارة المؤسسة الاميركية اللبنانية مصطفى ناصر .

بيان

عضو مجلس ادارة المؤسسة الاميركية اللبنانية مصطفى ناصر .

لقد تفاجأ وانصدم الكثيرون من المغتربين في الولايات المتحدة ودول عديدة لما ورد من خبر حول امكانية تورط اللواء عباس ابراهيم في الفساد ، إذ كان العديد في صفوفنا ينظر اليه كوسيط ممكن لمساعدتنا على اخراج لبنان من الوضع الحالي المؤلم والمتدهور . وكانت امنيتنا مبنية على نجاح وساطته في حل عدة امور صعبة كان فيها رهائن ومخاطر إرهابية .

وقد وردنا ان القاضي بيطار طلب التحقيق معه بخصوص دوره في معالجة تخزین نیترات الامنيوم في المرفأ الذي تسبب بالانفجار الكارثي الشهير . وقد سمعنا في الوقت نفسه أن اللواء ابراهيم كان قد ارسل تنبيها بخطورة نیترات الأمونيوم منذ وقت طويل كما سمعنا مؤخرا أن القاضي بيطار قد طلب الحصول على رفع الحصانة عن اللواء لمساءلته هو وغيره من الذي وردت اسماؤهم انهم كانوا في موقع المسؤولية قبل حدوث الانفجار المأساوي . وحسب علمنا لم يصدر أي إتهام بحق اللواء ابراهيم . البعض ممن يعرفه شخصياً الضابط الذكي والنظيف ، يأمل بأنه سيساعد التحقيق للوصول الى الحقيقة إننا نهنئ القاضي بيطار على شجاعته ونزاهته لمتابعة التحقيق حسب القانون دون الخضوع للسياسة او الاشاعة ونتأمل أن الوثائق ستثبت براءة اللواء ابراهيم اذا كان ظن العديد من الاغتراب صحيحا وإن الاشاعات وراءها تدخلات سياسية قد يكون المروجون لها هم الفاسدون او الاكثر مسؤولية وراء الخلل الذي اوصل المرفأ الى الكارثة.
انا مصطفى ناصر عضو في مجلس ادارة المؤسسة الاميركية اللبنانية . واذ ان المؤسسة فكرية ” ولا تتدخل مباشرة في الامور السياسية , اكتب هذا الرأي بصفتي الشخصية بعد استطلاع رأي العديد من الشخصيات الاغترابية وقد تشاورت مع الرئيس المؤسس الدكتور روبير شاهين والرئيس الحالي المهندس طوني محفوض وهما كما العديد من المغتربين في الولايات المتحدة يشاركوني الأمل بأن تظهر الحقيقة بأسرع وقت ممکن وان يكون اللواء ابراهيم والقاضي بيطار في طليعة محاربي الفساد والمشاركين في بناء لبنان الجديد .

السيد مصطفى ناصر.

 

 

error: !!