الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

حسن : كورونا لم تنته والمصابين بحاجة للأوكسيجين ، وليس للدخان والشحتار

حسن : كورونا لم تنته والمصابين بحاجة للأوكسيجين ، وليس للدخان والشحتار

رعى وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن افتتاح قسم جديد للعناية الفائقة – كورونا من تقدمة حزب الله في مستشفى بعلبك الحكومي بحضور : مسؤل منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر ، رئيس مجلس ادارة مستشفى بعلبك الحكومي الدكتور عباس شكر ، الشيخ مهدي مصطفى مسؤل العمل البلدي ، معاون مسؤل منطقة البقاع في حزب الله هاني فخر الدين ، مدراء مستشفيات خاصة ، رؤساء بلديات واتحادات ، أطباء ممرضات وممرضين وعاملين في الحقل الصحي .

حسن :
أكد ان وباء كورونا لم ينتهِ وما زلنا نواجه الأرقام القياسية فالارقام ما زالت ترتفع بسبب الشح الذي نراه في عدد اللقاحات وهو نتيجة ازمة عالمية وهناك دول لم تبدأ بعد ببرامج التلقيح والتحصين ضد كورونا ونحن نشتري مئات ملايين اللقاحات بدءاً من تموز وبالحد الادنى من نستطيع حمايتهم هم المستهدفين من خلال برنامج التلقيح في هذه الفترة وهم الفئات الاكثر عرضة وهؤلاء وهم هدفنا الاستراتيجي في هذه المرحلة من اجل تخفيف الاصابات لهذه الفئات التي قد يسجل فيها عدد مرتفع من الوفيات او من هم في مواجهة من أجل حماية الناس، اي الاطقم الطبية .
وهنا اشير الى ان تقطيع أواصر البلد بالطريقة الغوغائية الهمجية التي نراها اول المتضررين منها هم الاشخاص المصابين بالكورونا ومن هم بحاجة للأوكسيجين ، واليوم المواطن المصاب يالكورونا يحتاج للاوكسيجن وليس للشحتار الأسود وهو لا يحتاج الى نوايا سيئة ما نحتاجه اليوم هو وصول الأوكسجين اليه، وهذا واجب على الاجهزة والقوى الامنية والعسكرية ان تساعد في ذلك،
والصرخة الاعلى هي بسبب اللقاحات بالأمس، لم تصل اللقاحات الى اكثر من منطقة في لبنان بسبب إقفال الطرقات واقفال الطرقات برأيي لا يؤثر ليس بالسياسة والأمن، والاكيد ان هناك شبهة ببعض التحركات مع احترامنا لبعض من لديهم نوايا صادقة والاكيد ان لا يكون موقع الاعتصام على الطريق العام وتسكيره على الناس وطريقة معيشتها اقول لهم ضروري جداً الاخذ بعين الاعتبار انطلاقاً من منظر ومشهد نراه بالامس مؤلم وظالم لمريض يحتاج للعلاج، او سيارة إسعاف لا تستطيع التحرك والسؤال هنا أين الاخلاق والانتماء والحرص والشعار ، انت تقفل الطريق مطالباً بحق فكيف يتحقق هذا الحق ان كنت ظالماً وان كنت مرتكباً ، وتوجه لمن يعملون على اقفال الطرقات اتركوا رسالتكم تصل الى مكانها الصحيح، رسالتكم ضيّعت الحق اقول لكم اليوم حرصنا على كل المجتمع اللبناني المصاب والمضام بكل الآفات نتيجة السياسات المتراكمة للحكومات علينا ان نخفف وطأها عن المواطن وان لا نكون بشكل او بآخر سبيلا او عاملاً مساعداً بزيادة الاجحاف والظلم اللاحق بالمجتمعات اللبنانية في كافة المناطق اللبنانية .
وتوجه بالشكر لقيادة حزب الله بشخص مسؤل منطقة البقاع الدكتور حسين النمر وقد افاض واستفاض واقول بتواضع مع قليل من الانصاف ما تعرضت له أخيراً كان مظلماً ومؤلماً ولكن بدعمكم ورؤيتكم للحق مستمرون ولا نتأثر بكل هذا التشويش والتشكيك لاننا نعمل بحق ونعمل عليه .
ونوه حسن بالعاملين في حقل كورونا في ظل انتشار الوباء والتحديات الصحية مؤكداً العمل والدعم من خلال البعد الوطني وقد اصبحت مستشفى بعلبك من المستشفيات الأهم في لبنان اي الرقم ٢ على صعيد المستشفيات الخاصة والحكومية كما في طرابلس وعكار وبعبدا والنبطية وتبنين وقد تحول المستشفى بجميع اقسامه الى كورونا وان دل ذلك على شيء فهو يدل على بعدين الكفاءة وتطور الاجهزة والثاني كفاءة الكوادر الطبية، وما قدمناه لمستشفى بعلبك الحكومي قدمناه لكل المناطق من ضمن استراتيجية وضعناها للمستشفيات الحكومية ضمن الواجب الوطني من اجل تحقيق الهدف وبعد ان قضت الاستراتيجية بتسعير الدواء في عهد الدكتور جميل جبق لجأنا ونعمل ا لدعم المستشفيات الحكومية كي تكون ملجأ للطبقات الفقيرة
وختم حسن اننا عمل وفق استراتيجية في كل المناطق اللبنانية في عكار وسير الضنية وأكثر من منطقة في لبنان وبتضافر الجهود وحزب الله نستطيع ان نقول ان جهودنا قد اثمرت .

النمر :
أشاد بموقف الوزير حسن ودعمه للمستشفيات الحكومية وبما قام به من تقريب مستشفى بعلبك الحكومي من سائر المستشفيات الحكومية بعد حرمان اربعين عاما من حكومات متعاقبة بتقديمه ما لا يقل عن ثلاثة ملاين دولار كي يتمكن المستشفى من اللحاق بباقي المستشفيات.
وأضاف اليوم يصبح عدد أسرة المستشفى ٣٨ عناية اي ما نسبته ٣٨٪؜ لمرضى كورونا من مستشفيات البقاع .
ودان الهجومات على حسن وقال من يقوم بذلك هم منتفعون وانتهازيون فيما هو أيقونة لبنان وأيقونة المستشفيات الحكومية.
وأكد على مواصلة دعم المستشفى الحكومي حيث كنا نساعد في السابق المرضى انطلاقاً من واجبنا الانساني والبوم نتقدم بالدعم من اجل تأمين الدواء والطعام والتشغيل و… ب٦٠٠ مليون ليرة شهرياً قابلة للتجديد حسب متطلبات المستشفى بعدما اصبحت المستشفى مركز للعلاج والتطعيم .
وطالب النمر وزير الصحة والمالية الافراج عن اربع مليارات ليرة من اموال المستشفى لان هناك اطباء لم يتقاضوا رواتبهم حتى اليوم ولو كانوا مثل غيرهم لهاحروا لكنهم مرتبطون بأهلهم ووطنهم ولا نريد ان نكرر تجربة هجرة الادمغة من لبنان .

رئيس مجلس الادارة في المستشفى عباس شكر :
شكر حزب الله على تقديماته ووزير الصحة على اهتمامهما في ظل مكافحة جائحة كورونا بفتح غرف جديدة ومطورة وقد اصبحت بأعدادها ٣٨ مجهز و٥٦ عادي للكورونا بما يوازي مئة سرير جميعها مخصصة لمرضى كورونا وكل ذلك لم يكون لولا اهتمام حزب الله ووزير الصحة وقد ابديا حرصاً كبيراً استشفائياً من اجل خدمة اهلنا في المنطقة .
وطالب الاهل بتسجيل اسمائهم على المنصة من اجل اخذ اللقاح .