الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

هل مخالفات الترشح لإفتاء المناطق خطة لتطيير الانتخابات..؟

هل مخالفات الترشح لإفتاء المناطق خطة لتطيير الانتخابات..؟

 

بعد أن أعلن مفتي الجمهورية اللبنانية عن إجراء الانتخابات في المناطق التي شغلها الشغور لأعوام طويلة، وكانت تغطى هذه المواقع من خلال التمديد للمفتي الذي انتهت ولايته كما كان يحصل مع المفتي الراحل الشيخ خليل الميس رحمه الله أو مع المفتي الجوزو في جبل لبنان أو المفتي سوسان في صيدا، وبتكلف شخصيات بهذه المواقع دون إجراء انتخابات.
والآن وبعد الإعلان المفاجئ لمفتي الجمهورية لإجراء هذه الانتخابات والتي تشير مصادر مقربة من المفتي أنها تلبية لرغبة فعاليات المناطق ومطالبتهم بملء الشغور.
بدأت المطاحنة من بعض الشخصيات للبقاء في هذه المواقع أو لشخصيات بارزة تريد السيطرة عليها وفي كثير من الأحيان بطريقة غير قانونية، فقد تقدمت الكثير من الأسماء بالترشح لهذا المنصب ولم تصدر النتائج بعد، إلا أن ومن خلال مصادر موثوقة من اللجنة القضائية التي درست الملفات للمترشحين، سربت أن اللجنة قد قبلت العديد من الأسماء البارزة التي تجاوزت السن القانوني والذي هو الخامسة والستين فالقانون واضح وصريح حيث أن المادة ٦ من القانون الاشتراعي رقم 18/1955 ينص على أن مفتي الجمهورية ينتخب لولاية تنتهي ببلوغه سن الثانية والسبعين على ألا تقل في مطلق الأحوال عن خمس سنوات، ففرض أن يكون لديه عند توليه المنصب خمس سنوات كامله، والمفتي المحلي تنتهي ولايته في سن السبعين وقد ذكر ذلك في المادة 36 في الفقرة ب، والمادة 32 نصت صراحة ودون مواربة أنه يشترط ويطبق في انتخاب المفتي المحلي ما يشترط ويطبق في مفتي الجمهورية وفقا للمواد التي سبقت، وبالتالي فإن المادة 6 المذكورة سابقا والشروط المذكورة فيها تطبق على المفتي المحلي وهو شرط الخمس سنوات في أي حال من الأحوال وبذلك يجب أن يكون المرشح للإفتاء المحلي لم يتخطى الخامسة والستين، وقد يتذرع البعض بالمادة 29 والتي أضافت المادتين 5و7 إلى الاشتراط في انتخاب المفتي المحلي مايطبق ويشترط في انتخاب مفتي الجمهورية إلا أنها لم تغفل المادة 32 المذكورة أعلاه وبالمحصلة إن وجوب وجود خمس سنوات قائم في كل الأحوال.
بعد هذا الشرح تبين أن بعض أعضاء اللجنة القضائية في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى تحاول تمرير بعض الأسماء لأغراض غير معروفة أو معروفة!! وبذلك تورط مفتي الجمهورية في هذا الأمر والذي هو معروف بحرصه القاطع على عدم مخالفة القانون بأي حال من الأحوال، والملف الآن أمام مفتي الجمهورية وهو أمام إختبار لحرصه ونزاهته، فهل يمرر المفتي هذا التجاوز الكبير، فيكون نقطة سوداء في تاريخه الأبيض. فيتخوف مرشحون جديون من ان تكون هذه المخالفة هي القطبة المخفية لتطيير الانتخابات لتعيين مفتين يتناسبون مع تدخل سياسيين وسفارات.

error: !!