الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

اجتماع للجنة التربية النيابيةمع مدراء المدارس في البقاع. مراد للنهوض بالعام الدراسي.

عقدت لجنة التربية والتّعليم العالي والثّقافة النِّيابيَّة اجتماعا مع مدراء المدارس الخاصة في البقاع برئاسة رئيس اللجنة النّائبُ حسن مُراد في دارته في شتورة ، وبحضور عضوي اللجنة النّائبين د.بلال حشيمي ود٠غسَّان سكاف .

 

بداية رحّب مراد بالحضور مؤكّدًا أنَّ الهدفَ من اللِّقاء هو مواكبةُ القطاعِ التَّربويِّ والبحثُ في كيفية تجاوز الأزمة الصَّعبة التي تمرُّ بها المؤسَّساتُ التَّربويةُ الرَّسميَّةُ والخاصَّةُ، ومحاولة إيجاد حلول تساهم في استمرار المدارس في تأدية رسالتها باعتبارها ضمانة استقرار الأجيال، في ظلِّ هذا القلق الذي يسيطر على مصير العامِ الدِّراسيِّ القادم.

واكد مراد ان الهدف من اللقاء هو الحفاظ على الاجيال واستمرارية العام الدراسي، وكل شيئ يمكن إصلاحه الا اللعب بمستقبل الطلاب . فالهدف من اللقاء عدم ربط الازمة السياسية والاقتصادية بمستقبل الاجيال، من أجل النهوض بهذا القطاع واعادة لبنان الى ما كان عليه منارة للتربية.

ثم عرض مديرو المدارس المشاكل التربوية الضاغطةَ من غلاء مستلزمات التّشغيل إلى رواتب المعلِّمين والأقساط والنّقل. ووعد رئيسُ وأعضاءُ اللَّجنةِ بالوقوف إلى جانب المدارس الرّسميّة والخاصّة والسَّعي إلى تأمين ما أمكن من مساعدات ماديّةٍ وعينيّةٍ بالتّنسيق مع وزارة التّربية ومن خلال الاتّصال بالدُّول الشّقيقةِ والصديقةِ طلباً للوقوف إلى جانبها، إضافة للعمل على الإفراج عن 350 مليار ليرة المخصّصة من الدّولة للمدارس الخاصّة.

 

النائب الدكتور بلال الحشيمي.

شرح معاناة القطاع الخاص الذي يمثل ٧٠ بالمئة من طلاب لبنان، مشيرا الى معاناة هذا القطاع يبدأ مع الأساتذة، مع أملنا أن يبدأ العام الدراسي بشكل مقبول للجميع مع توجهنا بالملاحظة الى بعض لجان الاهل الذي ينقص بعضهم في ان يكونوا شركاء في المدارس الخاصة.

 

سكاف.

أكد أولوية الحفاظ على العام الدراسي والمستوى التعليمي في البلد، فلبنان كان كان المصرف والمصَيف والمستوى التعليمي اللائق وجامعة ومستشفى العرب، اليوم مع هجرة الأساتذة بسبب التعثر المالي نفتقد كبار الجامعيين والتربويين، وهناك طلب على تربويينا بالدول العربية وهذا يشكل تراجعا على المستوى التعليمي في لبنان، وبأيدينا دمرنا البلد ويا ريت منرجع منعمرو.

error: !!