الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

ورشة عمل تحت عنوان “حاجات الصناعيين في البقاع”

ورشة عمل تحت عنوان “حاجات الصناعيين في البقاع”

 

نظم صندوق سيدر اوكسيجين” بالتعاون مع صناعيي البقاع بحضور ورعاية وزير الصناعة جورج بوشكيان،
في اطار جولاته على الصناعيين ورشة عمل تحت عنوان “حاجات الصناعيين في البقاع”، . وتهدف الورشة الى تحديد الاحتياجات التمويلية وسبل المساعدة للقطاعات الانتاجية ذات القيمة المضافة.في فندق القادري في – زحلة.

– بوشكيان :
أكد ان عنوان اللقاء اليوم يأتي ضمن إطار بحث ” حاجاتُ الصناعيين في البقاع “، وما أكثرَها، في البقاع والشمال والجنوب وجبل لبنان. مشكورة مؤسسة Cedar Oxygen والقيّمونَ عليها على اطلاقِ الصندوقِ التأسيسي في باريس بمساهمةِ متموّلينَ لبنانيّينَ وأجانب، بهدفِ تمويلِ الراغبينَ من الصناعيين في الحصول على قروضٍ ميسَّرة لشراء الموادِّ الأوّليّة وتصديرِ منتجاتِهم الى الخارج واقامةِ مشاريعِ الطاقة الشمسيّة.
اجتماعُنا اليوم مخصَّصٌ لاطلاعِ صناعيّي البقاع على خدماتِ الصندوق. وسبق أن عُقِدَ لقاءٌ مماثل من أجل صناعيّي المتن الشمالي. وستتواصلُ المسيرة لإخبارِ الصناعيّين عنه في المناطقِ اللبنانية كافّة.
قامَ هذا الصندوق مرحلياً ليُخَفِّف عن كاهلِ الصناعيّين أعباءَ التحويلات والتمويل.
وهو ينطلق من المبدأِ ذاتِه الذي أعلنتُ عنه في ما يتعلَّق باستيرادِ الدولار مقابل تصدير المنتجات اللبنانيّة إلى الخارج.
يسعى الصناعيّون الى زيادةِ الانتاجِ والتصدير وفتحِ أسواقٍ خارجيّة جديدة. وكلّما حافظوا على الانتاجِ الجيّد، كلّما أصبحت العلامة التجاريّة اللبنانية أكثر عراقةً وعليها طلبٌ أكثر من قبل المستهلكين.
المنافسة شديدة في أسواقٍ متطلِّبة. واللبناني بعدما تمكّنَ من الوصولِ الى تسويقِ منتجاتِه في البلدانِ الأكثر تشدّداً من حيثُ المواصفات، نحن مدعوّون إلى شبكِ لبنانيي الانتشار وهم قوّة اغترابية لا يُستهان بها.
أيّها الأصدقاء،
مع سيدر اوكسيجن وغيرِه من الصناديقِ والمبادرات، ورؤوسِ أموالِ اللبنانيين في الخارج الذين ما زالوا مؤمنينَ بمستقبلِ لبنان، سوف تتعذّزُ الصناعةُ اللبنانيّة أكثر، وستجدُ في لبنان البيئةَ الحاضنة لها، في ظلِّ الاجراءاتِ والتدابير التي تقوم بها وزارةُ الصناعة على صعيدِ تنقيةِ القطاعِ من المؤسساتِ المُخالفة، ومن الصناعيين الذين لا يلتزمونَ بالمواصفاتِ والمعايير.
تدركون مثلي وجودَ مؤسّساتٍ صناعيّة لبنانيّة رائدة، تُغطّي السوقَ المحليّة، وتُنافسُ في الأسواقِ الخارجيّة. وتعملُ الحكومة ووزارةُ الصناعة بالتنسيق مع الوزارات والادارات الأخرى على دعمِ الصناعة وحمايتِها.

أيها الأصدقاء،
يفصِلُنا عن عيدِ الميلادِ المجيد خمسةُ أيّام، وعن نهايةِ السنة اثنا عشرَ يوماً. أتمنّى للجميع أعياداً ميلاديّة مباركة تحمل لنا السلامَ والصحة، وننهي مع نهايةِ العام مشاكلَنا وأحزانَنا وصعوباتِنا. ونبدأ العامَ الجديد 2022 بالأملِ بغدٍ أفضل.
وكانت كلمة لرئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابو فيصل
أكد فيها حاجة الصناعيين للتمويل لان اموال الصناعيين محجوزة في المصارف، والمداخيل هبطت بفعل الأزمة. نحن بحاحة للعمل على التمويل لرفع الصادرات. نتمتى عليكم ان تاخذوا بعين الاعتبار الصناعات الصغيرة. فنخرج كفريق متكامل. متضامنين مع بعضنا البعض، هناك نهضة صناعية وبخاصة في البقاع والمطلوب فتح باب التصدير، اعادة النظر بالفوائد المالية والروتين الإداري عند التفدم بطلب لاي تمويل.
وكانت كلمة عبر الزوم لرئيس تجمع الصناعيين في لبنان فادي الجميل

 

error: !!