الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

عقيص : جهاز امني منعني من التنقل في سيارتي في المدينة التي امثل !! لا تكملوا بمشروع اذلال قضاء زحلة وتحرمونهم حتى المحروقات التي تصادر من المنطقة

عقيص : جهاز امني منعني من التقل في سيارتي في المدينة التي امثل !! لا تكملوا بمشروع اذلال  قضاء زحلة وتحرمونهم حتى المحروقات التي تصادر من المنطقة 

 

 

عقد النائب جورج عقيص مؤتمرا صحفياً في زحلة قال فيه :
اختلفنا مع الاقربين والأبعدين في السياسية بسبب هذا الموقف ولا يزايد احد على القوات اللبنانية ومن منزله من زحاج لا يرشق الناس بالحجارة ومن يطعن بقوانين اصلاحية مثل قانون الشراء العام المطلوبة والمنتظرة بفارغ الصبر من المجتمع والبيئة القانونية اللبنانية هذا لا يستطيع ان يقدم مواعظ بالفساد او الاصلاح أداء القوات اللبنانية بوزرائها ونوابها وكل قياداتها كان محط تقدير من حلفاء القوات وخصومها بموضوع الفساد وموضع السلوك الذي يجب ان ينتهجه اي مسؤل عام .
انتقل من موضوع الفساد لاتحدث عن موضوع ابراهيم الصقر منذ بدء الحديث عن ضبط كميات من المحروقات تعود الى ابراهيم الصقر كان موقف القوات واضح جداً وبساعة الساعة صدر الموقف ولم يكن وليد مشاورات او اتصالات كان موقف من سلوك وعقيدة القوات اللبنانية بأننا لن نغطي احد اذا كان هناك من مرتكب او مناصر او محازب للقوات اللبنانية واذا كان القانون يرَه مرتكبا فالتتخذ العدالة مجراها ونحن لا نتدخل ولا نضغط ولا نعرقل سير العدالة واتحدى اي قاضي في الجمهورية اللبنانية وفي زحلة تحديداً او اي رئيس جهاز امني وانا نائب القوات في زحلة وهذا الموضوع يعنيني تحديداً اتحدى اي من هؤلاء ان يقول جورج عقيص راحعنا او تدخل او ضغط او حكى بموضوع ابراهيم الصقر من قريب او بعيد لا انا ولا رئيس الحزب ولا اي من نواب الحزب او احد من قياديي الحزب وانا عند هذا التحدي وليخرج اي احد من الجمهورية اللبنانية ويقول ان القوات اللبنانية تدخلت قضائيا في موضوع ابراهيم الصقر .
ولكن قلنا الاسبوع الماضي ولا زلنا نقول ان العدالة يجب  ان تكون متساوية بين كل اللبنانيين واما اذا كانت العدالة انتقائية او استنسابية عندها تصبح لا عدالة وظلم وقهر وغبن وعندها تتحول الى استهداف سياسي ، نحن لسنا ضد اي اجراء سيتخذ بالقانون ضد ابراهيم الصقر او سواه ولكن نحن ضد ان تتحول هذه الحملة الى حملة سياسية تستهدف القوات اللبنانية ، ويشترك بالحملة فيها افرقاء سياسيين وقضاة واجهزة امنية وعندما نرى رئيس كتلة نيابية يخرج ليحرّض على ابراهيم الصقر ويشتم ابراهيم الصقر قبل التحقيق هو وكل النواب معه والكومبارس الذين معه ان يحولوا قضية ابراهيم الصقر الى قضية مركزية اعرفوا ان هذه الحملة سياسية تستهدف القوات اللبنانية .
وهذه حملة سياسية كنا ولا زلنا نقول تستهدف الهاء الناس والهاء الرأي العام عن القضية المركزية وهي التهريب .
كل ما ضبط في لبنان من محروقات من جهة ومن ادوية من جهة اخرى لا تشكل واحد بالمئة من الكميات التي دُعِمَت ودُفع ثمنها من جيوب الناس بإقرار كل المسؤلين واصبح اغلبها ومعظمها خارج الاراضي اللبنانية .
وهناك ١٥ مليون ليتر من الحروقات ضبطت على كامل الاراضي اللبنانية ونحن نريد ان تستمر الاجهزة الامنية بخطها بوقف الاحتكار في لبنان ولكن بنفس الوقت مع تشجيعنا للقوى الامنية للمضي قدماً بكل هذه الاجراءات نسأل وانتم اعلاميين تتابعون الخبر والاحداث هل عُرِف احد من هؤلاء المحتكرين الا ابراهيم ومروان الصقر ؟ هل أوقف احد سوى مارون الصقر وصدرت مذكرة احضار ثم بلاغ بحث وتحري بحق ابراهيم الصقر ، نعم يمكن هناك شخص وانا اليوم لن اسمي لانني اعرف القانون وانا ابن القانون ليس من عملي التشهير ! واتحدى واقدم معلومات موثوقة للرأي العام اللبناني بالأمس كان هناك موقوف بملف شبيه يملف ابراهيم الصقر نفس قاضي التحقيق استجوب الشخصين مارون الصقر والتاجر الآخر اصدر بحقهما مذكرات توقيف وجاهية استئنفت القرارات امام الهيئة الاتهامية في البقاع بنفس اليوم مارون الصقر رفض الاستئناف صُدِّق قرار التحقيق وابقي موقوف والثاني ختم قرار قاضي التحقيق واطلق سراحه ، هذه بعض المعلومات التي اضعها برسم الرأي العام .
أمر آخر : هناك تاجر لن اذكر اسمه اليوم بمحافظة لبنان الشمالي ضُبط لديه خمس ملايين ليتر من المحروقات كل ما تم اتخاذه بحقه هو توقيعه على تعهد بأنه سيوزعهم في محطات محافظة الشمال لا اعرف ما كان قد الزم بتلاوة فعل الندامة او لا !
انا اليوم سأكتفي بهذا القدر من الادلة لأقول ان كل من يكتشف عندهم محروقات لا تتم معاملتهم اسوة بمعاملة ابراهيم الصقر .
اليوم نسمع صباحاً ان هناك قوة ضاربة كبيرة جداً تطوّق محيط منزل ابراهيم الصقر وان هذه القوة تمنع اقارب العائلة من الدخول والخروج لان العائلة المحاصرة هي عائلة ابراهيم الصقر وزوجته وبناته لم يسمحوا لاحد بان يصل اليهم نزلت ومنسق حزب القوات اللبنانية في زحلة تم منعنا من الدخول انا نائب في البرلمان اللبناني يمنعني جهاز امني من التنقل بسيارتي في المدينة التي امثلها وهذا الامر اضعه برسم رئيس مجلس النواب .
اكملنا سيراً على الاقدام دخلنا الى منزل ابراهيم الصقر سمعنا تدقيق تحقيق او بيان او تقرير لا اعرف عن اي جهاز صادر بأن هناك خوف على السلامة العامة وانه اثناء استخراج المحروقات ان يهدد سحبها السلامة العامة . انا رأيتهم بأم عيني كيف يستخرجون او يحاولون استخراج المحروقات لم ار اي تقنيات حديثة او اي اطفائيات تظهر الخوف على السلامة العامة رأيتهم يسحبون المحروقات بوسائل اقل ما يقال عنها انها بدائية ، إذا القوة الضاربة لم تأت من اجل المحافظة على السلامة العامة ، القوة الضاربة هي رسالة الى حزب القوات اللبنانية والى مدينة زحلة هذه المدينة لديها كرامتها ولن نسمح لاحد ان يتعدى على كرامة مدينة زحلة وان يعامل اي من ابناء مدينة زحلة كأنه مجرم او ارهابي واذا كان من مسئولية على الاخوين ابراهيم ومارون الصقر فليتحملوا المسؤلية وليعاقبوا كما يفترض القانون ولكن يجب ان يعاقبوا كسواهم .
وانا اليوم اقول مع الاسف كل الممارسات التي تحصل في القضاء تنبأ انه ليس لدينا قضاء في لبنان نحن كلنا تحت سقف القانون لكن اللهم الا اذا كان ما يطبّق هو القانون وليس الاستنساب وليس الكيد وليس الثأر السياسي ، انا اسأل مدعي عام التمييز هل انت ضميرك مرتاح بما تقول به بملف الصقر او هل انت تأخذ هذا الموقف بالكيد السياسي انتقاماً من القوات اللبنانية بموضوع رفع الحصانات امام المجلس النيابي .
انا اناشد مجلس القضاء الاعلى ان يضع ملفه على النيابات العامة في لبنان واقول للرئيس سهيل عبود ومن تبقى معه في هذا المجلس اننا نعرف في عهد التعطيل هذا ليس لدينا لا مجلس قضاء او تشكيلات قضائية المطلوب اليوم ان يُنظر الى تصرفات النيابات العامة في كل لبنان هذا النهج وهذا السلوك الذي اعتقدنا اننا قد طويناه من زمن الوصاية يذر اقرانه من جديد ويطل علينا من جديد من زحلة ، هل كان يحتاج سحب المحروقات من عند ابراهيم الصقر كل هذا الاستعراض الامني ؟ هل هذه الإجراءات في خطة ممنهجة يطلعنا عليها من يعنييهم الامر كيف سيتم استخراج هذه المحروقات واين ستوزع ؟ اشارات متناقضة بين النيابة العامة التمييزية ووزارة النفض والمديرية العامة للمنشآت النفطية ، هناك من يقول سيتوزع على كل لبنان وآخرين يقولون سيتوزع في قضاء زحلة ونحن هنا نطالب من هذه المدينة وهذه المنطقة التي تكابد الامرين بطوابير الذل على محطات الوقود منذ اشهر والناس صابرة على وجعها وذلها منذ اشهر في محطات قضاء زحلة وعندما يأخذ قضاء زحلة حاجته من الوقود نعم اعطوا غير زحلة من المناطق اللبنانية لكن لا تكملوا بمشروع اذال قضاء زحلة وتحرمونهم حتى المحروقات التي تصادر من منطقة زحلة .
اختم لأقول : سنراقب ماذا يجري عند بيت الصقر انا ادعوا مطارنة زحلة واهالي كل زحلة يعتبروا ان ما يجري ليس استهدافاً لشخص ارتكب مخالفة او جرم واذا كان من شخص ارتكب مخالفة او جرم نعود لنقول للمرة الالف ليأخذ القانون مجراه ولكن اذا كان من محاولة قهر لهذه المدينة واهلها نحن نمثّل هذه المدينة سياسياً وزمنياً وروحياً يجب ان نقف مع اهالي هذه المدينة الذين ينتابهم شعور الغبن المتنامي ، انا اليوم رأيت الناس وسمعت حديثها لماذا يحصل ما يحصل في زحلة ولماذا يُعامل اهالي زحلة بهذه الطريقة هذه الصرخة اوجهها الى رئيس الجمهورية الى رئيس مجلس النواب الى رئيس الحكومة ال الحكومة مجتمعة وقف مسلسل القهر على مدينة زحلة تحت شعار اننا ملاحقة ابراهم الصقر ، نحن لن نغطي ابراهيم الصقر ونقول نحن لا نتدخل بعملكن لكن اوقفوا هذه المسرحية وهذه الحملة الشعواء على حزب القوات اللبنانية وعلى زحلة وسأقول اكثر من ذلك لبعض السياسيين الذين هم خلف هذه الامور ويبدو انهم لا يعرفو تاريخ القوات اللبنانية وتاريخ زحلة “زحلة والقوات اللبنانية تاريخهم ان الاضطهاد يعمل على جوهرتهم ، واكيد ليست المرة الاخيرة التي نقاوم فيها الاضطهاد ونعود لننهض ونقوم بارادة الشعب الذي هو تحت سقف القانون لكن لن نقبل ان تمس كرامته بالشكل الذي مُسّت كرامته اليوم اعتباراً من النائب الذي مُنِع من السير في طريق عام الى كل زحلة وشعر ان ما يجري اليوم هو تطبيق لسياسة الصيف والشتاء تحت سقف واحد .

وختم نحن لا ندعو للتراخي بالقانون نحن كقوات لبنانية وتكتل جمهورية قوية قدمنا قانون لتشديد العقوبة على جرائم الاحتكار وهذا ما نطمح اليه ونحن بين هلالين كقوات لبنانية وكتكل جمهورية قوية قدمنا قانون لتشديد العقوبة على الاحتكار وهذا ما نريده ونحن نفصل بين اي ارتكاب يقول القضاء لاحقاً وليس الآن ان ابراهيم الصقر ما الذي ارتكبه والحملة الشعواء والاهداف السياسية الواضحة وتأكدنا منها اليوم ان هناك حملة ضد القوات اللبنانية قبل الانتخابات النيابية واعود لاقول ان الضغط على الاخوان يجوهرها .
ويبقى السؤال مصير هذه المحروقات وفي زحلة نعاني الامرين من اجل الاستحصال على المحروقات “عظيم اكتشفتم هذه المواد المخزنة اعطوا حاجة زحلة الاسياسية قبل ان تنتقلوا الى مناطق اخرى وما يجري الان هو عكس ذلك .
وادعوا وزير الطاقة ان يضع يده على هذا الملف صدر قرار من النيابة العامة التمييزية يقول ان التوزيع يجب ان يكون على كل الاراضي اللبنانية ندعوا وزير الطاقة الذي سيشرف على هذا التوزيع ان يقوم اول بالتوزيع في زحلة وقرى قضائها لان ما نشعر به انه اذا ما اضيف الغبن على هذه المواد وانتقالها الى مناطق اخرى واكد ان زحلة من حقها ان تأخذ المحروقات ولكن طالما ان هذه المحروقات موجودة هنا وطالما في غير مناطق كان يتم الروزيع الى بقعة جغرافية معينة بالقرب من اكتشاف المحروقات فالنعامل بالاولية على مدينة زحلة ومن ثم ينقذ قرار التوزيع على المناطق الاخرى .

error: !!