الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

مرتضى ممثلاً رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب في افتتاح مبنى المختبرات الحديثة في تل عمارة: ما نشهد عليه اليوم هو تدشين لمختبرات حديثة لا مثيل لها في الشرق الأوسط وبمواصفات عالمية

برعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ممثلاً بمعالي وزير الزراعة د.عباس مرتضى، تم تدشين وإفتتاح مبنى المختبرات الحديثة التابع لمصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في مركز تل عمارة.

وخلال الإفتتاح أشار مرتضى إلى أنه “جنود مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية إدارةً وموظفين وخبراء، يسعون دائماً لمواكبة التطور العلمي وتقديم أفضل الخدمات بهذا الإطار، فلا يكلون في سباقهم الدائم بالتجارب والأبحاث الزراعية”، لافتاً إلى عمل مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية لمدة عشرين عاماً، بدعم وتعاون دائم من وزارة الزراعة”.

وأشار مرتضى إلى “توسيع المصلحة لآفاق بحوثها الزراعية ومروحة مختبراتها للتحاليل وللبحوث، إلى جانب زيادة حجم مراكز المختبرات والأبحاث، بحيث استطاعت رفع عدد المختبرات الى اكثر من مئة وعشرين مختبر وإثني عشر محطة شملت كل الجغرافيا اللبنانية، كما استطاعت الحصول على الإعتمادية الأوروبية والإعتراف الإقليمي والدولي، وعلى المصداقية العلمية العالمية، بحيث تم تأمين تجهيزات لهذه المختبرات تضاهي المواصفات العالمية المطلوبة، وتتفوق عليها في بعض الأحيان”.

وأكد الوزير مرتضى أن “هذه التجربة تدل على أن في لبنان طاقات راكدة ومهمشة، إن استثمرت في المكان الصحيح وأعطيت الفرصة لأدهشت العالم” .

وأشار مرتضى إلى أن ما نشهد عليه اليوم هو تدشين لمبنى مختبرات حديثة لا مثيل لها في الشرق الأوسط، مبنى بُني منذ خمس سنوات بمواصفات عالمية وبأحدث الشروط العلمية ويتضمن:

– مختبر زراعة الأنسجة، حيث يتم إنتاج الشتول المؤصلة من التوت البري والكبار والأزهار وغيرها من الشتول التي يصعب إنتاجها بالطبيعة.

– مختبر العلوم الوراثية النباتية الذي يعتبر ركيزة للعلوم الوراثية للنباتات اللبنانية ولمنظمة الأغذية العالمية الفاو .

– مختبر الري والأرصاد الجوية يدير شبكة الأرصاد وشبكة الري وشبكة التغيير المناخي، ودراسات حول المياه المبتذلة وتلوث المياه.

– مختبر الزراعات المتسعة يقوم بدراسة الأصناف الجديدة من الاعلاف والبطاطا والزراعات الجديدة .

– مختبر التغذية يدرس واقع الغذاء في لبنان.

– قسم الصيانة يقوم بصيانة كل انشاءات المصلحة .

وبعد جولة حول الأقسام والمختبرات، لفت مرتضى إلى أنه يمكن زيارة أي مختبر آخر في أي مركز من مراكز المصلحة، دون أي موعد للتعرف على عمل كل منها وذلك ضمن حق الوصول إلى المعلومات والمعرفة وضمن الشفافية المطلقة.

وختم مرتضى: ” كلنا أمل أن نكون على قدرِ ثقة وطننا العزيز، وأن ننهض به مجدداً، بعد اجتياز هذه الأزمة العصيبة”، مضيفاً: “رغم إنسداد الأفق وسيطرة اليأس على مجتمعنا، إلا أنه بإعتمادنا وثقتنا بطاقاتنا اللبنانية الشابة سنكون على موعد مع إنجازات مثيلة لما نحن بصدد إطلاقه اليوم، تعيد لبنان إلى موقعه الطبيعي بين الدول المميزة في التقدم العلمي والإنتاج الزراعي” .

من جانبه، أكد رئيس مجلس ادارة مصلحة الأبحاث العلمية د.ميشال افرام أن “المصلحة لا تزال تسجّل الإنجازات برغم كل الظروف القاهرة، لتأتي اليوم خطوة إنجاز المبنى والمختبرات الأحدث في الشرق الأوسط بقعة ضوء في عتمة ما نعانيه راهناً”.

ونوّه افرام بدور المصلحة قائلاً: “المصلحة أول من تحدثت عن تلوث الليطاني ولا تزال، والتغير المناخي والتصحّر ولا تزال، وعن تلوث الغذاء، وعن جاسوب السنديان راهناً”.

وتابع: ” أول مؤسسة رسمية لديها ١٢٠ مختبر وفرع بلا أي إيجارات في لبنان، واعتمدت المعلوماتية في إدارتها منذ ٢٠٠٢، وكنا أول مؤسسة عربية تطلق تطبيق إرشاد ذكي مناخي وزراعي وللري، وأول من امتلك مختبراً لفحص كورونا”.

تقدم الحضور فعاليات سياسية وحزبية، وممثلي قادة الأجهزة الأمنية، ورؤساء بلديات المنطقة وفعاليات روحية وتربوية وممثلي الجمعيات والنقابات.

error: !!