الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

احتفالا بانتصار المقاومة غزة والقدس وتأييدا للقضية الفلسطينية في بعلبك …

احتفالا بانتصار المقاومة غزة والقدس وتأييدا للقضية الفلسطينية في بعلبك …

 

نظمت فعاليات مدينة بعلبك والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في مخيم الجليل ، والجماعة الإسلامية احتفالا بانتصار المقاومة غزة والقدس في ساحة ناصر وتأييدا للقضية الفلسطينية، شارك في الاحتفال مفتي بعلبك السابق الشيخ بكر الرفاعي، منسقة تيار المستقبل في بعلبك ميادة الرفاعي ، ممثلين عن الفصائل الفلسطيني واللجان الشعبية، والجماعة الإسلامية علماء فلسطين رجال دين وفعاليات، ورفعت خلال الاحتفال اعلام فلسطين، ورددت شعارات منددة بالاعتداء على الشعب الفلسطيني، ومن اجل نصرة غزة والقدس والاقصى.

وألقيت خلال الاحتفال كلمات
استهلها عزت منصور بكلمة باسم الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية أكد فيها :

ان مدينة بعلبك كانت وستبقى الخزان والسند والعضد، الى جانب القضية الفلسطينية.
وقد كرست المقاومة الفلسطينية في معركتها الأخيرة معادلة جديدة، وهي ان القدس خط أحمر، وأن المقاومة وان لا خطوط حمراء وباننا لن نسمح بالاستفراد او بالاعتداءات بعد الآن ، وها هو العدو يتقاذف فشله اليوم بعدما أجبر على وقف العدوان بفضل صمود شعبنا.

والقى عضو المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية مهدي زعيم كلمة
بارك فيها الأنصار الذي حققته المقاومة الفلسطينية، من أجل نصرة القدس وحي الشيخ جراح.
وقال باسم الجماعة نشجب الاعتداءآت على اهلنا في القدس وأراضي ٤٨.
وطالب الحكومات والأنظمة التي راهنت على الاحتلال والتطبيع بمراجعة مواقفها وتصحيح مسار سياستها ودعم الشعب الفلسطيني من أجل استعادة أرضه وحقوقه .
وحيا فلسطين التي استطاعت ان تملأ الساحة احتفالا بالانتصار.
والقى المفتي الشيخ بكر الرفاعي كلمة
رأى فيها ان انتصار فلسطين هو انتصار لكل الأمة وقد تمكنت بتحقيق انتصارها بوقف لاطلاق نار غير مشروط، وفشل عسكري واضح.
وقال إن ما بعد معركة القدس ليس كما قبلها، وقد وحدت المعركة ابناء الشعب الفلسطيني من البحر الى النهر وفي الشتات وبفضل ارادة المقاومةتم تصحيح معنى ومفهوم العروبة، وهذا لم يكن ممكنا لولا الارادة والادارة والعقول المبدعة بعدما خرج المارد من القمقم ، علما ان بعض النخب قد وقفت على التلال.

والقى الشيخ إبراهيم أبو شقرا كلمة علماء فلسطين :
وجه فيها التحية من بعلبك المدينة المجاهدة المناضلة التي وقفت دائما وما زالت الى جانب اهلنا في فلسطين والقدس وغزة وأراضي ٤٨ .
وحيا انتصار المقاومين الذين اجبروا إسرائيل على بدء تعيير ساعاتهم على ساعة محمد الضيف في قصف تل أبيب والمستوطنات، وقد ولّاى الزمن الذي نقصف فيه بدون رد وان قصفوا قصفنا وان زادوا زدنا.
وكانت قصيدة للشيخ قاسم قبرصلي من وحي الانتصار.