الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

مرتضى: نطلق الدعوة لاستنفار طاقاتنا من الداخل والخارج لتكثيف جهودنا علّنا نتمكن من إعادة صورة بيروت الحضارية الثقافة الانسانية المنفتحة والتعددية

مرتضى: نطلق الدعوة لاستنفار طاقاتنا من الداخل والخارج لتكثيف جهودنا علّنا نتمكن من إعادة صورة بيروت الحضارية الثقافة الانسانية المنفتحة والتعددية

أطلق وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى صرخة وطنية توجّه فيها الى كلّ المعنيين محلياً ودولياً للمساعدة في تسريع عملية تدعيم وتغطية الأبنية التراثية في المنطقة المنكوبة في بيروت التي تضررت جراء انفجار المرفأ، سيما مع اقتراب موسم الشتاء والأمطار التي تهدد بيروت وتراثها وتعرّضها لخطر الانهيار.

مرتضى قال “إنها صرخة عجز ونداء استغاثة الى كل المهتمين لحثّهم على تقديم الدعم للحفاظ على واجهة بيروت التراثية وعدم حصر الاهتمام بالأبنية التراثية التي تضم مؤسسات رسمية بل تتعداها لتشمل كل الابنية التراثية”.

دعوة مرتضى جاءت خلال اجتماع لجنة مواكبة تداعيات انفجار مرفأ بيروت على الأحياء والمباني التراثية، فاعتبر أن دينامية العمل لا توحي بامكانية تنفيذه بالسرعة المطلوبة، ومن هنا “نطلق الدعوة لاستنفار طاقاتنا من الداخل والخارج وتكثيف جهودنا في هذا المجال علنا نتمكن من إعادة صورة بيروت الحضارية، الثقافة الانسانية المنفتحة والتعددية”.

وختم الوزير مرتضى الاجتماع بالدعوة الملحة لكل الأفرقاء المحليين والدوليين لتزخيم الجهود الكفيلة بتأمين كل الدعم والمساعدة لهذا القطاع التراثي المنكوب والمسارعة لايجاد الحلول قبيل فوات الآوان مع اقترابنا من موسم الأمطار.

حضر الاجتماع كل من مدير عام الآثار سركيس الخوري، ونقيب المهندسين جاد تابت، والسيد ايلي خليل ممثلا رئيسة المؤسسة الوطنية للتراث السيدة منى الهراوي، والسيد جو كريدي من المكتب الاقليمي للاونيسكو، والمقدم نظام فخر الدين ممثلا قيادة الجيش اللبناني، والمهندس مصطفى فواز من جمعية نماء، والسيد جورج عربيد من المركز العربي للعمارة الى جانب أعضاء لجنة الأبنية التراثية في وزارة الثقافة.