الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار أمنية

عقدت عشائر وعائلات بعلبك الهرمل وبحضور لجان العفو العام اجتماعا في حي الشراونة في بعلبك

عقدت عشائر وعائلات بعلبك الهرمل وبحضور لجان العفو العام اجتماعا في حي الشراونة في بعلبك
بحث خلال الاجتماع قانون العفو العام في ظل وباء كورونا الذي يجتاح السجون اللبنانية بما هو تهديد لصحة السجناء، وتوقف المجتمعون عند ادراج قانون العفو العام على الجلسة العامة لمجلس النواب النيابية
والقيت كلمتان لصبحي جعفر (ابو اسعد) وطارق دندش باسم العشائر والعائلات
جعفر.
شكر عائلات دندش ،زعيتر، شمص، الحاج حسن، علوه، شريف، ونون وعائلات المنطقة على تلبيتهم الدعوة وحضور اللقاء لبحث حرية ابنائنا المهددة في السجون، بعدما تبين للقاصي والداني هشاشة الجسم القضائي، والظلم الذي يمارس على الموقوفين لابتزازهم.
وأمام الواقع المزري والإهمال الطبي وانتشار الاوبئة وانعدام النظافة، بينما تسرق المليارات بقفازات ناعمة، وأبناء اللصوص يتنعمون بالخارج في الفنادق الفخمة.
من هنا نطالب رئيس الجمهورية، والرئيس نبيه برى والسيد حسن نصرالله، والرئيس الحريري وكافة الكتل النيابية بأقرار قانون العفو العام، وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
دندش.
طالب باسم المجتمع المدني وباسم عشائر وعائلات البقاع نناشد فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ودولة رئيس مجلس الوزراء وكافة القوى السياسية والنيابية والقضائية
ان تعفو عن حياة ابنائنا وترفعوا عنهم هذا الظلم وهذا المرض والموت المحتم القادم اليهم من السجون لان العفو عن الحق العام لن يضيع حقا للناس بل بالعكس سيكون المدخل الصحيح لعودة الجميع الى كنف الدولة من الباب الواسع وسيطلق يدها من جديد
هذه الدولة الحاضرة فقط بالسجون والغائبة دائما في الإنماء مما ادى الى كل هذه الماسي التي تركت للرياح ان تتقاذف ابنائنا الى مدارج الخطا والخطيئة
وبعد مسلسل الفضائح والسرقة والهدر المتلفزة على مدى سنوات والتي ساعدت وساهمت بهدم صورة الدولة في ذهن المواطن وحثت الكثيرين من ابناء الوطن على الاستهتار بالقوانين التي يجب ان لا نتخطاها تحت اي مسمى في المستقبل وختم : العفو العام الشامل هو مطلب كل الوطن لانه بلسم الام لولدها ووصية الاب بحضن الابن الضال و قوة ومنعة للوطن كي يتشارك الجميع وتحت سقف القانون في تحصين المجتمع ونهضته نحو مستقبل يليق بابنائنا ومجتمعنا