الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

الدولة المدنية هي الضمانة الوحيدة لسلام لبنان

الدولة المدنية هي الضمانة الوحيدة لسلام لبنان

أكد رئيس المجمع الثقافي الجعفري” العلامة الشيخ محمد حسين الحاج ” في لقاء عُقد أمس في مجمع “لاس بيرلس” في طرابلس, أن الدولة المدنية هي الحل الأمثل لحفظ حقوق الأفراد والطوائف والمذاهب, والعمل على إرساء القانون وإعتماد الكفاءة والتساوي بين المواطنين دون تفريقهم بين اقطاعي أو حزبي أو سياسي.
طرح سماحة العلّامة أساليب عدة تجعل المواطن حرا ومؤمنا بوطنه بعيدا عن الفكر الطائفي والمذهبي المتطرف, مشيرا أنها الخطوات الفعالة لتحقيق مشروع الدول المدنية,وهي:
1_ الحوار ومد جسور التواصل بين الأطراف والطوائف والمذاهب.
2- تعزيز الإنتماء الوطني وإلغاء الطائفية السياسية والإيتعاد عن السلطة الحزبية.
3- العمل عل الفصل بين العمل العبادي والمعاملاتي مع الأخرين.
4- إعتماد الكفاءة بالتعيينات بعيدا عن المحاصصة والتوزيع الفئوي, والعمل على تحييد القضاء ليكون كل المجتمع تحت سقف واحد.
5- الحث على التكيف والإندماج بالمجتمعات الأخرى على مستوى الإقليمي والدولي
في ختام كلمته شدد على ضرورة وضع برنامج خاص بالتعاون مع الجمعيات التي تؤمن بهذه المبادئ لبناء وطن حر مستقل.
تعليقُا على كلمة العلّامة, أبديا كل من رئيسة نادي الشرق “فولا عبود” و مدير عام مجلة العنفوان ” الدكتور فوزي بيطار” رغبتهما حول هدف دعوة المجمع الثقافي للدراسات الإسلامية وحوار الأديان تحت عنوان ” قيام الدولة المدنية”, تأكيدا على دعمهم الكامل وإيمانهم بالمفاهيم الإنسانية الحقة التي تكمن في مفهوم الدولة المدنية بعيدا عن الشعارات.
والجدير ذكره أن رئيس تجمع عائلات طرابلس في الشمال الأستاذ ” عدنان العمري”نوه بالتعاون والتكاتف القوي مع المجمع الثقافي الجعفري ونادي الشرق بغية قيام لبنان الجديد القائم على تحقيق مشروع الدولة المدنية.
وجاء ذلك بعد كلمة ترحيب من الأستاذ “إيلي سرغاني” في بداية اللقاء الذي ضم رجال دين وشخصيات دينية وسياسية مهتمة بتحقيق الدولة المدنية , والمتمثلة بأكثر من خمسين جمعية. حيث ذكر “سرغاني” سلسلة من اللقاءات المحضرة لاحقا في الجبل وصيدا وبيروت تحت عنوان “مشروع الدولة المدنية”.
اختتم اللقاء بمداخلات من قبل الحضور, تعقيبا على ما طرحه العلامة الشيخ محمد حسين والتي بدورها وسّعت دائرة النقاش بينهم.