الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

العميد خطار مواجهًا من جديد…

العميد خطار مواجهًا من جديد…

العميد خطار مواجهًا من جديد…

قد يبدو ظهور مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار اليوم عاديًا خلال جولته الميدانية لتفقد ومتابعة عمل العناصر في مواجهة العاصفة الثلجية التي تضرب لبنان.

ولكن ماذا اذا تعمقنا أكثر في دلالات جولته مرتديًا بذّته العسكرية التي نادرًا ما كان يظهر بها منذ توليه منصبه على رأس هذا الجهاز الذي يمرّ في أزمة تلو الأخرى في الآونة الأخيرة بدأً من عرقلة قضية تثبيت متطوعيه مرورًا بصيانة الآليات المتوقفة منذ مدة وأزمة إنقطاع المحروقات وغيرها.

كلها أزمات على ما يبدو مفتعلة بوجه هذا الجهاز الرافض للتقسيم السياسي والطائفي والقائم على العمل الإنساني البحت.

توازيًا يواجه العميد خطار في الآونة الأخيرة حملة مبرمجة تتهمه بالتقصير والإهمال حينًا وبهدر المال العام والمحروقات حينًا آخر وتحميله مسؤولية أزمات الجهاز.

هنا يرى المراقبون في إطلالة العميد خطار رسالتين أولهما لمتطوعي هذا الجهاز الذين لا يزالون حتى الساعة صامدون خلف قائدهم بوجه كل حملات الحقد والظلم والحرمان وكأنه يقول لهم ” أنا معكم في الصفوف الأمامية بمواجهة عاصفة اليوم كما واجهنا حرائق الأمس والحرب المستمرة مع وباء كورونا كما الحرب الكبرى مع من ظلم هذا الجهاز وأراده لمآرب شخصية”.

اما الرسالة الثانية فهي لكل من حارب هذا الجهاز وتعرض له ولقائده ” أنظروا لي أنا هنا في مكاني الطبيعي بين أبنائي وأحبائي المخلصين لهذا والوطن وأهله في مواجهة كل الصعاب حتى لو لزم الأمر أن أبقى بينهم مرتديًا هذه البذة أشاركهم تنفيذ مهامهم بفخر واعتزاز خير لي من أعلى المناصب وأرقى المكاتب”.

نعم فهذا الرجل كان ولا يزال يثبت للجميع أنه وجميع عناصر الدفاع المدني ولاءهم واحد لا ثاني له الوطن والمواطن والعمل الإنساني كما أثبت أنه قادر دائمًا على قيادة هذا الجهاز ليبقى دائمًا إلى جانب الحجر كما البشر.

مع الاشارة الى ان ما كتب جاء على خلفية جولة مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطّار على عدد من مراكز الدفاع المدني في المناطق الجبلية لتفقد العناصر والآليات والإطلاع على مسار تنفيذ المهمات عن كثب في ظل العاصفة الثلجية التي تضرب لبنان حالياً.
وقد أعطى توجيهاته للعناصر لجهة ضرورة البقاء بجهوزية تامة لتلبية نداءات المواطنين بالسرعة المطلوبة ومتابعة العمل رغم الظروف القاهرة التي ترخي بثقلها على البلاد التزاماً برسالة الدفاع المدني التي تقوم على انقاذ الأرواح والممتلكات رغم كافة الصعوبات والتحديات.