الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

الترشيشي: إلغاء الدعم يترتب عليه انعكاسات كارثية خطيرة

اعتبر رئيس تجمع المزارعين والفلاحين ابراهيم الترشيشي ان التفكير بخطوة إلغاء الدعم عن القطاع الزراعي من قبل رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب خطوة في غاية الخطورة ويترتب عليها انعكاسات كارثية على القطاع الزراعي وانهياره. ولفت الترشيشي الى انه بالرغم من المبلغ الزهيد جدا للدعم والذي لا يزيد عن ١٠ ملايين دولار في الشهر، إلا إنه شكل البحصة الصغيرة التي تسند خابية كبيرة والغائه يعني ارتفاع كبير في كلفة الانتاج الزراعي.
وحذر الترشيشي من مغبة الإقدام على رفع الدعم وخاصة إن القطاع الزراعي لم يكن منصفا وكانت حقوقه مهدورة ولم تشكل سوى واحد بالمئة من بقية القطاعات المدعومة علما إن القطاع الزراعي يستقطب ٤٠٪ من الشعب اللبناني في حين كان الدعم للقطاع الزراعي على سعر ٣٩٠٠ في حين البقية على سعر ١٥١٥،فهذه الخطوة غير مستحبة.
وشدد الترشيشي على رفض القطاع الزراعي لرفع الدعم والمواجهة ستكون في الشارع باضراب شامل وعام ورمي المنتجات الزراعية على الطرقات في جميع المناطق اللبنانية.
واستنكر الترشيشي هذه الخطوة العدائية التي تهدف إلى إسقاط القطاع الزراعي كما إنها ترفع الهوة بين المنتج الزراعي والمستهلك اللبناني .
وقال الترشيشي كنا ننتظر زيادة الدعم لايدال وتسعيرة جديدة لشراء القمح تتوازن مع حجم وقيمة الشراء من الخارج ولكن فوجئنا بهذا القرار الكارثي المستغرب في هذا التوقيت .
وتمنى الترشيشي التراجع فورا عن قرار الغاء الدعم والعودة عن الخطأ فضيلة ولاسيما إن الدعم على القطاع الزراعي هو الاقل كلفة وهو القطاع الذي لا يهرب الى الخارج مثلما يحصل في المحروقات والأدوية والطحين وسائر المواد الغذائية