الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار أمنية

تحرك الاجهزة الأمنية يوم أمس الاربعاء من خلال التعاون فيما بينها كان لافتا الى حد التمايز.

وسام درويش،

تحرك الاجهزة الأمنية يوم أمس الاربعاء من خلال التعاون فيما بينها كان لافتا الى حد التمايز.
اثمر هذا التمايز نائج إيجابية قضى بتوقيف اكثر من اربعة من جنسيات مختلفة على ساحة المحافظة
على علاقة بجريمتي ايعات وشعت، وهي تعمل على ملاحقة اربعة من الفارين ممن هم على علاقة بجريمة ايعات وهي تواصل تتبع وتعقب اثرهم وتحركاتهم بهدف سوقهم للعدالة
لا يمكننا الا ان نثني على دور هذه الاجهزة على تحركها السريع والفاعل في تعقب وتوقيف اللصوص والمخلين بالامن
بالأمس تمكنت الاجهزة الأمنية وبفضل تعاونها من توقيف رئيس عصابة سرقة الاغنام اللبناني والمشارك في جريمة شعت، وتمكنت أيضا وعملية نوعية من توقيف القاتلَ وهو سوري ومن توقيف المشارك وهو من التابعية الفلسطينية

نأمل الاستمرارية

اما في الجريمة الثانية، تمكنت القوى الامنية من فكفكة لغز الجريمة من خلال توقيف احد المتهمين، وهي تعمل
على كشف باقي افراد العصابة
ما قامت به القوى الامنية امس جدير بإن نتوقف عنده على
أمل الاستمرارية بالملاحقة والمتابعة الدائمة غير الظرفية عند وقوع أي جريمة وبأن لا تبقى محافظة بعلبك الهرمل مرتعا ومسرحا لرواد الجريمة والقتل
والسلب

بأقل من ٢٤ساعة ثلاثة قتلى، على أمل أن نقلب الصفحة

ثلاثة قتلى سقطوا من ضحايا الفوضى وعمليات القتل والسلب والثأر والاعتداءآت والسطو المسلح قضوا بأقل من٢٤ في محافظة بعلبك الهرمل، وقبل عمليات القوى الامنية والملاحقات لا يكاد يمر يوم واحد إلا وتطالعنا اخبار بجريمة او سرقة جديدة او…… مختلفة في الشكل عن سابقاتها والنتيجة واحدة قتل او سلب
او عملية سطو او تشليح بقوة السلاح، استدراج كانت قبل تحرك الأمس تحصل على عين الدولة عمليات القتل بشكل شبه يومي، وغالبا ما تحصل هذه العمليات في وضح النهار
على أمل أن نقلب الصفحة بعد توقيفات امس الاربعاء
اما لصوص سرقة السيارت فلهم الليل فتبدأ تحركاتهم بعد منتصف الليل أو مع ساعات الفجر واذا كان الليل ستار العيوب يبقى النهار شاهد على الذنوب
للأسف في البقاع
فلتان أمني متنقل وعمليات قتل وسلب وسطو وتشليح بقوة السلاح
قتل علي خليل عبد الساتر دفاعا عن رزقة في حقل البصل في سهل ايعات وقبله بيوم واحد قتل
علي مهدي وهبي عندما اعترض على سرقة أغنام يرعاها في شعت من قبل اللصوص وقطاع الطرق
اما علي عودة والملقب بابو جزمة قتل ثأرا لمقتل صبية من مدينة بعلبك
اما الاشتباكات العسكرية اليومية والاستعراضات المسلحة التي تحصل بشكل يومي فهي ترعب الاهالي، وتبعد الزوار. اذا امكننا ان نتحدث بعد عن سياح او زوار

الرصاص الطائش

مع نهاية كل اشتباك عسكري مسلح تبدأ عمليات احصاء اضرار فوضى اطلاق النار
في الممتلكات ومسح إعداد جرحى الرصاص الطائش في المستشفيات.

اشتباك الاسبوع الماضي اسفر عن سقوط ثلاثة من جرحى بتساقط الرصاص الطائش على أجساد ورؤوس العباد داخل احياء مدينة بعلبك وجوارها توزعوا على مستشفيات المنطقة.

ارتخاء قبضة الدولة

أحداث متنقلة شبه يومية في المدينة وقرى القضاء
ازيز الرصاص وقعقعة السلاح تحصل عند كل مناسبة فرح اوعزاء وبدون رادع او وازع ضمير مع موت الخطط الأمنية وبنتيجة ارتخاء قبضة الدولة في ساحات متفلتة أصبح فيها الحكم للمجرم والسارق والخارج عن القانون، وعلى طريقة

الأمر لهم لمتزعمي عصابات السرقة والقتل والسلب قتل اول من امس علي خليل عبد الساتر في أرضه في سهل بلدة ايعات خلال تعقبه عملية سرقة حوالى ثلاثة اطنان من البصل خلال تفقد أرضه بعدما علم ان حقوله المزروعة بالبصل تسرق ليلا وقبل ان يفقد حوالى طنين من البصل سرقت من أرضه، قضى قبل أن يقتلع ما تبقى منها.

بدورها لم تسعف جراح راعي الاغنام مهدي وهبي الذي استهدف اول امس بعدد من رصاصات الغدر التي اخترقت جسده فقضى، شهيد لقمة العيش

استهدف مهدي علي وهبي في معركة الدفاع عن لقمة العيش عندما وقف بوجه لصوص الغدر وخاطفو الأرواح

عمليات السطو والاستدراج

ام عمليات السطو والاستدراج والسلب والتشليح والايهام بتصريف الدولارات باسعار منخفضة في السوق السودا ليقع بعدها صاحب الرأسمال بكمين يضيع فيه جنى العمر فحدث ولا حرج فهي تحصل بشكل شبه يومي على اتستراد رياق بعلبك، وعند مفرق الطيبة تحديدا وفي مجدلون وفي التل الأبيض وعلى طريق ايعات دير الاحمر وأحيانا في وسط المدينة، وغالبا ما يسلب او يشلح زائرون للمنطقة او من خارجها
وآخر عمليات السلب والخطف الأخيرة كانت للبناني عمار عدنان خزعل من مدينة بعلبك الذي استدرج بسيارته العمومية من مدينة بعلبك لتعثر عليه القوى الامنية فيما بعد في بلدة ابلح بعدما سلبت سيارته العمومية وهاتفه الخليوي،

ردود الفعل

رئيس بلدية شعت علي العطار
طالب الاجهزة الأمنية القيام بواجبتها بدل إحصاء وعد الجرائم والسرقات في المنطقة

رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل الدكتور حسين الحاج حسن أكد ان هناك قوى امنية مسؤولة عليها تحمل مسؤولياتها،وعلى الدولة ان تتحمل المسؤولية اما الجميع ، وعليهم ان يتوقعوا غضب الناس.
الشيخ ايمن شمص
طالب الاجهزة الأمنية بوضع حد لعمليات السلب والقتل والفوضى المستشرية في المنطقة، بدل تعقب وملاحقة من يبني منزل او يحفر بئر او يبني مدماك في حائط.
وقال ما حصل بالامس جريمة سبقتها جريمة مقتل خليل عبد الساتر الذي كان يتفقد أرضه، فقتلته مجموعة من قطاع الطرق واللصوص،
وإذا من شخص ما عنده صبة باطون او عامود تستنفر كل أجهزة الدولة من زحلة وبيروت والاستقصاء والمعلومات و…
ويأتي امر الهدم، هم يستقوون على الابرياءوالضعفاء
والمعترين، ويتركون اللصوص يسرحوا ويمرحوا وفي كل يوم عملية سلب او قتل
نسأل الدولة لماذا كل هذه العمليات من القتل بهذه الطريقة وبدون رادع، من يتحمل هتك الأعراض والدم
وهل المطلوب ان تشتبك ونقتل وناخذ حقنا بايدينا
وما يحصل غير مسموح انتم تتحملون مسؤولية الدم
وعلى الدولة ان تعرف شغلها وان لا يقتصر على الضعفاء اذا واحد معه سيارة عا المازوت بتصادروها، للأسف انتم اقوياء على الضعفاء وليس على الزعران، انفجر غيظنا ولم نعد نحتمل ما يجري ارفعوا أيديكم كي نحصل حقوقنا بأيدينا