الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

هل يتشظّى لبنان من لهيب المنطقة ؟ هل يسلّم ترامب الرئيس الامريكي الجديد منطقة هادئة ؟

كتب فادي بودية ، رئيس تحرير مجلة مرايا الدولية ؛

هل يتشظّى لبنان من لهيب المنطقة ؟ هل يسلّم ترامب الرئيس الامريكي الجديد منطقة هادئة ؟

 

لا تبدو المنطقة تسير في مركب آمن حتى بلوغ الرئيس الامريكي الجديد بايدن ، إذ ان تسارع الاحداث من شأنها أن ترخي بضبابية سوداء تزيد من المشهد توتّراً بجملة عوامل :

1- تزايد الدول الموقّعة على صكّ خيانة القضية الفلسطينية مع العدو الاسرائيلي برعاية ترامبية .

2- استقدام الولايات المتحدة لمزيد من الغواصات والقاذفات الحربية بالتزامن مع توقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية مع دول عربية لاستخدامها قواعد عسكرية وفتح مجالات جوية حربية .

3- إرتفاع منسوب التهديد الاسرائيلي خاصة بعد عملية اغتيال العالم فخري زاده لايران وحلفائها في المنطقة .

4- التوتر غير المسبوق في العراق على السفارة الاميركية ، والتنسيق الاميركي الواضح مع بعض الجهات الرسمية في العراق بهدف حلّ الحشد الشعبي .

5- التوتر الاميركي الاسرائيلي من مسار مفاوضات الترسيم البحري غير المباشر مع العدو الاسرائيلي .

6- التوتر الروسي الامريكي بعد اتهام منظومة قرصنة روسية بالدخول الى حواسيب اميركية تحوي ملفات في غاية السرية .

كل هذه العوامل وغيرها تضعنا أمام مشهد معقّد *باحتمالية التخطيط لتوترات أمنية في لبنان ، وتزايد العدوانية الاسرائيلية على سورية* بهدف الضغط على ايران وحزب الله لاسيما في منطقة الجولان التي يحاول تثبيت سيطرته عليها قبل رحيل ترامب ، إلى العراق الذي يحتمل افتتاح مرحلة مواجهة مباشرة بين القوات الامريكية وفصائل الحشد الشعبي مع توترات كبيرة في الشارع مع ازدياد الضغوط الاقتصادية .

المشهد اللبناني ليس بعيداً عن هذه الضبابية فالحكومة ستبقى رهينة مناكفات سياسية للحظة ضوء اخضر خارجي مع تسارع في انهيارات اقتصادية ومالية مما قد يسبّب فلتاناً أمنياً غير مسبوق مع تزايد الضغوط لتنازل لبنان عن حقه في حدوده البحرية .

error: !!