الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

الأب يوسف شاهين ارشمندريتاً ونائباً اسقفياً عاماً على ابرشية بعلبك

الأب يوسف شاهين ارشمندريتاً ونائباً اسقفياً عاماً على ابرشية بعلبك

 

احتفلت الرهبانية الباسيلية الشويرية بسيامة ابنها، ابن زحلة، الأب يوسف ميشال شاهين ارشمندريتاً وتعيينه نائباً اسقفياً عاماً على ابرشية بعلبك وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك، خلال قداس احتفالي اقيم في كنيسة دير مار الياس الطوق ترأسه راعي ابرشية طرابلس وسائر الشمال للروم الكاثوليك والمدبر البطريركي على ابرشية بعلبك المطران ادوار جاورجيوس ضاهر بمشاركة رئيس عام الرهبانية الأرشمندريت برنار توما والكهنة، بحضور رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، المندوب البابوي على الرهبانية المطران سيزار اسايان، راعي ابرشية صور وتوابعها للروم الكاثوليك المتروبوليت جورج اسكندر، مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود، الرئيس العام السابق للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي نعمةالله هاشم، الرئيسة العامة للراهبات الباسيليات الشويريات الأم ندى طانيوس، الرئيسة العامة لجمعية راهبات سيدة الخدمة الصالحة الأم جوسلين جمعة، عدد كبير من الكهنة والراهبات وعائلة الأرشمندريت الجديد والمؤمنين.

بعد ألإنجيل المقدس الذي تلاه المطران ابراهيم، كانت عظة للمطران ضاهر هنأ فيها الأرشمندريت شاهين، ومما قال:
” بفَرَحٍ كبيرٍ، أَحتفِلُ اليومَ بمَنحِ رُتبةِ أرشمندريت للأب يوسف شاهين، الرَّاهب الشّويري، ابنُ هَذِهِ الرَّعيةِ العزيزة الرَّاسية التَّي أَحببتُها وخدمتُها منذ أكثر من عشرِ سنوات، وابنُ مدينة زحلة مدينة الكنائس، والمروءة والرجولة.
الرُّهبانيةُ الباسيلية الشّويرية، ومدينتُكَ زحلة، تُقدّمانَك اليوم، أيُّها الأبُّ الحبيب يوسف، إلى خدمةِ أكبرٍ وأشملٍ لشعبِ الله في الكنيسة، وفي أبرشية بعلبك المحروسة من الله. وكُلٍّ منهما، تَحملكَ في صلواتِها كي تكون كاهناً مُتشبّهاً بالمسيح، على مثالِ الذينَ سبقوكَ، وتَعيشَ بوفاءٍ، روحانيةَ كهنوتِكَ، وتَلتزمَ بإخلاصٍ لما تتطلَّبهُ خدمتُكَ الكهنوتيَّة.”
الاررشمندريت يوسف شاهين القى كلمة قال فيها :
” اني لواثق بأن الشكر وعلى الرغم من أهميته في التعبير عن مشاعر الإمتنان وعرفان الجميل، لا يفي المحبّة حقها.
واسمحوا لي ان استبدل كلمة الشكر بفعل صلاة من القلب وأقول: صلاتي الى صاحب الغبطة، أبينا البطريرك يوسف الكلّي الطوبى، والسادة الأساقفة اعضاء السينودس الدائم الذين باركوا تعييني كنائب عام للأبرشية، فإنهم بذلك قد اولوني ثقتهم وأرجو ان اكون على قدر هذه الثقة.”
واضاف” صلاتي الى صاحب السيادة المطران ادوار جاورجيوس ضاهر، الذي يشاركني يومياً تقدمتي الإفخارستية، فأرفعه عند رفع الحمل لأنه على مثاله يُبذل في المحبة ويُوزّع في التضحية، وهو الذي لم ولن تجف صلاتي من أجله ومن اجل ان يعضده الله ليبقى مفصّلاً بإحكام كلمته الحقّة.
صلاتي الى اصحاب السيادة الجزيلي الوقار: جاورجيوس حداد، ايلي حداد، ابراهيم ابراهيم، جورج اسكندر وسيادة المندوب البابوي على الرهبانية المطران سيزار اسايان الذين لبّوا دعوتي البنوية ليشاركوني هذا اليوم ببركتهم، واني يا اصحاب السيادة اكنّ لكل منكم كل التقدير والإحترام، واسألكم ان تشملوني دوماً بصلواتكم وتضرعاتكم امام الحضرة الإلهية.
صلاتي وادعيتي الى امّي الرهبانية الباسيلية الشويرية، بشخص رئيسها العام الأرشمندريت برنار توما ومجلسها التدبيري، التي احتضنتني شاباً وصقلت شخصيتي الرهبانية والكهنوتية، وها هي اليوم ترسلني لخدمة جديدة في كنيستنا. أمي الرهبانية، اني احبها لأنها وطن وجودي الروحي، واني اضاعف عشقي لها كعشقي لوالدتي البشرية، التي ولو بدّلت الشيخوخة بهاء ملامح وجهها لكنها تبقى أمي، وانا باقٍ على حبّها.”
وتابع شاهين ” صلاتي الى الأخوات الراهبات الباسيليات الشويريات والأخوات راهبات سيدة الخدمة الصالحة، رافعاً أكف الضراعة من اجل هاتين الجمعيتين المباركتين، فمن مَعين ألأولى ارتشفت العلم والتقوى وعرفت المسيح، وبشّرت به بفرح مع راهباتها، من اجل خدمة رسولية صالحة.
صلاتي الى اخوتي الآباء الكهنة، الحاضرين ههنا، او الذين لم يتمكنوا من الحضور، من اخوتي اباء الرهبانية الشويرية، الى الكهنة الذين نخدم معاً في المحكمة، مروراً بالآباء الذين جمعتني بهم الحياة والرسالات، وصولاً الى آباء ابرشية بعلبك، لأنهم لي سندا وملجأً

شارك الخبر
error: !!