الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

بمناسبة عيد البشارة لقاءاً ايمانياً اسلامياً مسيحياً جامعاً تحت عنوان مريم تجمعنا في بلدة سرعين

بمناسبة عيد البشارة لقاءاً ايمانياً اسلامياً مسيحياً جامعاً تحت عنوان مريم تجمعنا في بلدة سرعين

نظمت رعية كنيسة مار الياس في سرعين التحتا بالتعاون مع آيات في الاديان لقاءاً إيمانيا وبمناسبة عيد البشارة لقاءاً اسلامياً مسيحياً جامعاً تحت عنوان مريم تجمعنا، في كنيسة مار الياس في سرعين التحتا في محافظة بعلبك الهرمل.
شارك في اللقاء، راعي ابرشية بعلبك ودير الأحمر والبقاع الشمالي للموارنة المطران حنا رحمة، مفتي بعلبك الشيخ خليل شقير، رئيس الجامعة الانطونية في البقاع الاب ريمون الهاشم , نائب مسؤول منطقة البقاع في حzب الله السيد فيصل شكر. خوري رعية سرعين التحتا الاب بطرس عاقوري، فعاليات من بلدتي سرعين التحتا والقوقا، زهرات من مدارس المبرات مخاتير فعاليات سياسية اجتماعية وتربوية
قدمت للقاء جويل شمعون.

– المطران حنا رحمة :
رأى في اللقاء الجامع في كنيسة مار الياس في سرعين تجسيد للواقع اللبناني والصورة الحقيقية للمنطقة.
وقال أرى في هذا اللقاء وكأن الإمام السيد موسى الصدر ينبعث من جديد بالتأكيد على وحدانية الله من وجهة نظر القرآن والإنجيل فالمسيح هو روح الله وكلمة الله.
وقال امامنا ايام صعبة لا يخلص لبنان من محنته التي يتخبط فيها لا السلاح او الرجال وما يخلص لبنان هو الإيمان، الصراع هو بين المؤمنين والكافرين، وهذا يحتم علينا التكاتف لنكون صورة للبنان الموحد ولنصلي في الجوامع والكنائس من منطلق إيماني كشعب واحد، فلبنان لا يمكن أن يقسم فقيمنا واحدة وليخلص الله لبنان ممن يريدون به شرا.

– المفتي شقير :
أكد ان مريم تجمعنا وكلنا الأقرب الى مريم وكل بحسب تقواه وحشمته.
وراى ان انقاذ لبنان للخروج من ازماته هو بتكاتف ووحدة أبنائه بعيدا عن الفساد والمحسوبيات والمحاصصه.
واستشهد ببعض الآيات القرأنية من سورة مريم في القرأن الكريم.

– الاب ريمون لهاشم :

تحدث عن بتولية مريم العذراء منذ ولادتها حتى بشارتها بالسيد المسيح مستعيناً بما ورد في الإنجيل المقدس وبايات من القرآن الكريم عن حياة مريم وقدسيتها.

– الاب عاقوري :
أكد ان اللقاء الجامع في كنيسة رعية ما الياس في سرعين هو صورة حية عن التعايش الفريد كما رآه الإمام المغيب السيد موسى الصدر من خلال مقولته الشهيرة التعايش الاسلامي المسيحي ثروة حضارية يجب التمسك، بها وكما راه البابا يوحنا بولس الثاني ان لبنان اكبر من وطن وهو رسالة.
ورأى باللقاء استكمال للحوار الإنساني الأخوي في أيام الصوم المبارك.

والقت مؤسسة جمعية ايات في الاديان رولا شومان كلمة شرحت فيها اهداف الجمعية لتقريب المعتقدات والابتعاد عن التشوهات العقائدية من اجل بناء وطن المحبة والسلام بعيداً عن التشنج الطائفي والغرق في مستنقعات الجهل .

وختاماً دروع تكريمية للمشاركين.

شارك الخبر
error: !!