الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

اماني : لبنان سيخرج من الوضع الموجود فيه حاليا لانتخاب رئيس للجمهورية بأقرب وقت وايران تدعو بإن يكون إصلاح في هذه المرحلة

اماني : لبنان سيخرج من الوضع الموجود فيه حاليا لانتخاب رئيس للجمهورية بأقرب وقت وايران تدعو بإن يكون إصلاح في هذه المرحلة

نظمت جمعية مركز الامام الخميني في البقاع وبمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في ايران ندوة فكرية سياسية في مركز الامام الخميني في بعلبك شارك فيها سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان مجتبى اماني، ومسؤول منطقة حzب الله في البقاع الدكتور حسين النمر بحضور النائب ملحم الحجيري، مسؤول حzب الله في قطاع بعلبك يوسف اليحفوفي رجال دين فعاليات سياسية حزبية ودينية.
قدم للندوة مسؤول العلاقات الخارجية في حzب الله الدكتور أحمد ريا الذي أكد على دور ايران في محور المقاومة في زمن الهزائم والتطبيع.

اماني.

استعرض تاريخ ايران منذ انطلاقة الثورة، وقد تمكنت من النهوض رغم المؤامرات والعراقيل الدولية التي حيكت بدءاً من الحرب الايرانية العراقية. وقد مرت ايران باصعب واحلك الظروف الدولية حراجة من الشرق والغرب
والحمدالله قد نجحنا وخرجت ايران من محنتها وهي اليوم بأفضل حالاتها، والكيان الصهيوني اليوم هو أضعف من اي وقت مضى وهناك أناس كزُبُر الحديد من البقاع ومن ايران ومن لبنان وفلسطين ممن يريدون ان يعيشوا بحرية في العالم، وقد استطاعوا ان يأخذوا طريقهم للوقوف بوجه العدو، فالكيان الصهيوني اليوم هو أضعف من كل شيء رغم كل يقولونه من أشياء بأننا أرسلنا ثلاثة مسيرات الى أصفهان وقصفوا.واحدة من هذه المسيرات أُنزلت بتشويش إلكتروني، وثانية ضُربت وثالثة سقطت على مصنع وقتلت البعض، هذا الموضوع لا يعدو كونه عبارة عن مسيرات صغيرة وليست بمسيرات كبيرة فهذه المسيرات تباع في ايران ويستفيد منها أطفال، ونحن نعرف ان هناك عداوة وشراسة من الصهاينة، لكن هم يحتاجون لتفجير الوضع، لقد تحدثوا عن اعمال شغب في ايران وهم يتكلمون عن مظاهرات، فالمظاهرات بقيت اقل من شهر في ايران، ومنذ ثلاثة أشهر لا يوجد أي مظاهرات، هم يريدون تكبير الموضوع، فالجمهورية الإسلامية اليوم هي بأحسن احوالها، في وقت تقول فيه أميركا للعالم ان ايران تعاني بسبب العقوبات وهي تريد أن تمنع تصدير قطرة نفط من إيران، فايران تصدر اليوم مليون برميل يوميا، هذا الطروحات الموجودة هي بسبب ضعفهم وليس بفعل قوتهم.
واكد اماني بإن للثورة الإسلامية جنود ُكثر وهناك شهداء، منهم الشهيد العزيز السيد عباس الموسوي والشهيد حسان اللقيس هنا في مدافن البقاع، وهناك شهداء في ايران كالشهيد سليماني.
واكد اماني ان لبنان سيخرج من الوضع الموجود فيه حاليا لانتخاب رئيس للجمهورية بأقرب وقت وايران تدعو بإن يكون إصلاح في هذه المرحلة ولن يبقى الوضع الحالي الذي يعيشه لبنان اليوم سوى ذكريات في المستقبل كما تحدثنا عن ذكريات الجمهورية الإسلامية في السنوات الأولى للثورة وسيكون المستقبل اللبناني اكثر إشراقاً.

النمر.
أكد بإن أميركا تطبق على لبنان بإن تضع يدها عليه من أجل أن توصل بنا إلى مرحلة الاستسلام، وليس أمامنا سوى خيارين اثنين، اما الصمود او المكافحة ونعود لننتفض بإن نعود لنمكن أنفسنا، أو الاستسلام، وهيهات ان نستسلم لان هذا الشعب الذي دفع بكل التضحيات وبدماء شبابه كأفضل نماذج لديه لا يمكن أن يستسلم امام أميركا، فاميركا ليست قدر وهي تتسلط اليوم على الشعوب، وما من مشكلة الشعوب اقتصادية او اجتماعية الا وخلفها أميركا في كل العالم وليس في لبنان فقط، وما يحصل من إستهداف في لبنان اليوم هو من أجل خدمة ربيتها إسرائيل وما تقوم به أميركا ايوم من استهداف هو من أجل أضعاف المقاومة في لبنان لأن ضعف المقاومة في لبنان هو أضعاف للمقاومة في فلسطين.
ودعا النمر لفهم حراجة خطورة المرحلة بالاعتماد على جمهورنا وشعبنا لأن ما يحصل من إستهداف وأذى وتجويع هو بهدف اخضاعنا، وعلينا أن نتعاضد ونتوحد بالوقوف الى جانب بعضنا البعض.

شارك الخبر
error: !!