الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

حسن : الوقت ليس مناسباً كي يلوي احد يد الآخر

وزير الصحة حمد حسن : الوقت ليس مناسباً كي يلوي احد يد الآخر 


عقد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن اجتماعاً مع مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة في محافظة بعلبك الهرمل في حسينية الامام الخميني في بعلبك بحضور : عضو لجنة الصحة النيابية الدكتور علي المقداد ، مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر .
وأطلق المجتمعون خلال اللقاء تجمع للمستشفيات الخاصة والمؤسسات الصحية بهدف التكامل للوصول إلى أكبر خدمة استشفائية
حسن :
توجه بالشكر الى اصحاب المستشفيات في منطقة بعلبك الهرمل والى قيادة حزب الله لتكاملهم مع جهود وزارة الصحة على مساحة الوطن لمواجهة المستجدات والمنحنى بوباء كورونا.
وقال نحن في وزارة الصحة اطلقنا منذ اسبوع خطة تكاملية بين المستشفيات الحكومية في كل محافظة، اما اليوم التكامل هو بين المستشفيات الحكومية والخاصة وهي خطوة محمودة ومشكورة ومبادرة مسؤولة تدلل على التعامل والتعاون الذي بدأناه، ومنذ بداية الوباء على حماية المجتمع وكان له الاصداء والنتائج الايجابية بحيث بقيت محافظة بعلبك الهرمل وبعض المحافظات الأخرى تسجل ادنى مستوى من الإصابات انطلاقاً من وعي المجتمع وتفاعله مع قياداته السياسية والحزبية والاعلان الدائم لوزارة الصحة بوجوب تحمل الفرد المسؤولية ، ايضاً اليوم نقول بدعم المستشفيات الخاصة او نقابة المستشفيات الخاصة للمستشفيات في كل المحافظات ايضاً ان تقدم اسرة واجهزة عناية فائقة اضافية خاصة ونحن على أبواب فصل الشتاء الذي ينذر بارتفاع عدد من الاصابات مع تسجيل عدد اكبر من الحالات التي تحتاج الى عناية فائقة ، اذا استطيع القول وبكل فخر ان هذا الاحتضان الحزبي السياسي المجتمعي وبخاصة من اصحاب المستشفيات وتجاوبهم مع هذه الخطوة هي محل ثناء وتقدير واحترام ويبنى عليها مسؤوليات على وزارة الصحة العامة سواء بالنسبة للتسريع بدفع المستحقات للمستشفيات الخاصة، خاصة ونحن نتحدث بتجاوز الاسقف المالية التي بدأت بالتحرر مالياً او ان كان دفع الجزء الاول من العام ٢٠٢٠ فالمعاملات قيد المعالجة الادارية في وزارة الصحة العامة وسواء بالنسبة للتوزيع العادل لبعض الهبات والمساعدات التي أتت لقيادة الجيش مشكورة لتعاونها خاصة لكل مستشفى سيقدم جهاز ICU سنقدم له اجهزة تنفس من الاجهزة الموجودة في مخازن الجيش اللبناني .
وتحدث عن دور المحاجر والدور الصحي الضروري خاصة في هذا الوقت الذي تسجل فيه اصابات مرتفعة أقول ان لجنة الكوارث ستأخذ هذا الموضوع على مستوى اعلى من التطبيق بعدما استنزفت واستنفذت كل الدراسات اللوجستية والميدانية التقييمية للمحاجر وعلينا كحكومة ان نبادر الى حجر كل المواطنين الذين لا يملكون أماكن اقامتهم فرصة فعلية لان يكونوا بمأمن لأسرهم ولجيرانهم ولمجتمعهم .
وتناول حسن ملف الدواء وقال بدأنا نشعر ومن خلال الحملة والخطة التي اطلقناها ، خطة المعالجة التي نتابع فيها ميدانياً انها مستمرة بدأنا نشعر ان بعض الوكلاء والمجتمعات بدأت بصرف الادوية من خلال الايام التي مضت واصبح الالتزام اكبر في الصيدليات التي كانت تبيع بالجملة. وهو ممنوع وبالتالي نحن سنستمر لتأمين كل الادوية الاساسية سواء للامراض المزمنة او الامراض المستعصية وهذا واجب الوزارة .
بالمناسبة اقول اليوم نواجه آفات كبيرة وصعبة ليس الوقت لاي مستشفى او اي صرح تربوي ان يتخذ قرارات او يمنع او يحجب بعض الفئات عن تطبيق تدريبات تحت اي ذريعة او حجة وزارة الصحة لديها الحق باتخاذ الاجراءات بحق اي مؤسسة تخلق في هذا الوقت الحساس مشكلة اضافية نحن بالغنى عنها وليس الوقت متاح لان يلوي احد يد الآخر وليس الوقت بأن يتحدى احدنا الآخر علينا ان نتعاضد وان نتكامل بأن تكون الصورة الزاهية والمشرقة التي تتجلى اليوم في بعلبك الهرمل ان تتعمم على كل المحافظات مع الشكر للجميع .
والقى رئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور علي المقداد كلمة رأى فيها ان اطلاق التجمع هو تعبير عن مدى الحرص على الوضع الصحي في المنطقة في ظل كورونا، فيما العالم اليوم يبذل كل الجهد لمحاربة هذا الوباء
وخصوصا اننا اليوم امام مشكلة كبيرة تتطلب من الجميع المتابعة ومواصلة الجهد بالالتزام بالوقاية الصحية والكمامة وعدم الاختلاط والحجر…
النمر
رأى ان الفرص تتولد من قلب الازمات، وكورونا ولدت مجموعة فرص التقطناها انطلاقا من شعورنا بالتعاون، مع توصل مدراء المستشفيات إلى إطلاق تجمع وبرنامج عمل من خلال شعورهم بالمسؤولية تجاه أهلهم
وتلا الدكتور محمد اللقيس بيانا باسم التجمع
فاكد ان الظروف القاسية هي السبب الذي دعانا للتجمع، فالتجمع هو تجمع محايد غير سياسي غير بديل عن النقابة، وهو يضم كل مستشفيات بعلبك الهرمل الحكومية والخاصة من أجل السعي للوصول إلى أكبر خدمة .