الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

بيان الاجتماع المشترك بين مكتب البلديات المركزي في حركة امل والعمل البلدي في حزب الله

بيان الاجتماع  المشترك بين مكتب البلديات المركزي في حركة امل والعمل البلدي في حزب الله 

إجتماع مشترك دوري بينمكتبالشؤونالبلديةوالاختياريةالمركزيفيحركةاملوالعملالبلديفيحزباللهفيمبنىالهيئةالتنفيذيةللحركةفيالجناحبحضورمسؤولمكتبالبلدياتالمركزيفيالحركة الحاج بسام طليسوأعضاءهيئةالمكتبومسؤولالعملالبلديفيالحزبالدكتور محمدبشيرواعضاءالعمل البلدي،حيث بحثالمجتمعونالاوضاع البلديةوالاختياريةووضع الاتحادات والبلديات خصوصاً لجهة تردي الوضع الماليالذي يعيق العمل و استهلوا المجتمعون الجلسة بتقديم اسمى آيات العزاء للامة الاسلامية لمناسبة ذكرى وفاةالرسول الاكرم محمد ( ص ) . 

طليس اكد على متانة العلاقة والتنسيق بين المكتبين والمتابعة اليومية لكافة شؤون وشجون البلديات والاتحادات ، مشيراً الى ان اجتماع اليوم يأتي في ظروف صعبة جداً على الاتحادات والبلديات التي تعاني من نقص في الموارد يقابله زيادة في المسؤوليات الملقاة على عاتقها ولاسيما موضوع تأمين المياه ومشكلة النفايات والمحروقات والصيانة والصحة … الخ ، طليس لفت الى انه لا يمكن لأي حزب او تيار ولاسيما حركة امل وحزب الله ان يحلوا مكان الدولة ويجب عليها ان تتحمل مسؤولياتها وواجباتها في معالجة الامور المتعلقة بالمواطنين وحياتهم اليومية ، طليس اكد استعداد حركة امل للإنتخابات البلدية والاختيارية المقبلة ومكتب البلديات بدأ التحضير لها بعيداً عن ربطه بأي استحقاقات اخرى مقبلة .

 

بدوره بشير اشار الى انه وعلى الرغم من الوضع المالي الصعب وبالرغم من كل المشاكل التي يعاني منها البلد  لا زالت البلديات والاتحادات تقوم بالامور الاساسية ولاسيما موضوع النفايات وفي موضوع قانون الشراء العام اكد بشير ان العدد الاكبر من البلديات لا يمكن ان تطبق هذا  القانون ويجب ان تعدل المادة المتعلقة بالبلديات التي ليس لديها موظف فئة ثالثة ، بشير ختم بالتأكيد على متانة التعاون بين العمل البلدي في حزب الله ومكتب البلديات في حركة امل مشيراً الى انه من الضروري ان تجري الانتخابات في مواعيدها الدستورية وان الوضع العام للبلديات لا يحتمل التأجيل واننا بكل الاحوال بدأنا الاستعدادات اللازمة لخوضها.

وعقب الإجتماع صدر البيان التالي :

1- طالب المجتمعونالحكومة ووزارة المالبالاسراعفيدفعالمستحقاتالماليةللاتحاداتوالبلدياتالمخصصة لها من عائدات الصندوق البلدي المستقل وذلك لتسييرامورهاولاسيمادفع الرواتبوالاجورللعمالوالموظفين والمحروقات وشؤون اداريةومضاعفة هذه العائدات نظراً للظروف المالية الصعبة وزيادة التكاليف المتوجبة على الاتحادات والبلديات وايجاد الصيغة المناسبة لذلك .
2- دعا المجتعمون وزارات المال والداخلية والاتصالات الى ضرورة الإسراع في دفع مستحقات الاتحادات والبلديات من عائدات الهاتف الخلوي واعداد المرسوم الخاص بالدفع بذلك .
3- وفيما يتعلق بموضوع زيادةراتبين اضافيين علىالراتب الاساسي لموظفي القطاع العام، اكد المجتعمون على ضرورة ان تشملهذهالمادةالعمالوالموظفينفيالاتحاداتوالبلدياتاسوةببقيةالعاملينفيالدولةولكنمع ايجادصيغةلدفعهذهالرواتبمنخارجصناديقالاتحاداتوالبلديات  ( ولو من باب زيادة ارقام الصندوق البلدي المستقل )لانهاعاجزة عندفعهذهالزيادات .
4- ناقشالمجتمعونقانونالشراءالعاموالذياصبحنافذاًمنذ29/7/2022،واعتبرواانهقانوناصلاحييمكنانيساهمفيمكافحةالفسادوالمحسوبيات،وان حركة امل وحزب الله مع هذا القانون الإصلاحي لأنه يؤمن الشفافية الاانامكانيةتطبيقهعلىالبلدياتوالاتحاداتدونهاتحدياتوعوائق،نظراًلعدمجهوزيتهااللوجيستيةوالقانونيةخاصةًفيمايتعلقببندوجودموظفينفئةثالثة،ايمنسيتولىحكماًرئاسةاللجانالاساسية (لجانالشراء،التلزيم،الاستلام..) وعليه جرى التأكيد على ضرورة تعديل هذه المادة وايجادالمخارجالقانونيةاللازمةلمساعدةالبلدياتوتمكينهامنتطبيقالقانونالمذكور .
5- المجتمعونتطرقواالىالبدءبالتحضيراتللانتخاباتالبلديةوالاختياريةالمزمعاجراؤهافيايارمنالعام 2023 مؤكدين على إجرائها في مواعيدها ومتمسكين بالاتفاق الثنائي بين القيادتين وابقاءاجتماعاتهممفتوحةلمتابعةالموضوعواعطائهالاهميةاللازمة .

وفي الختام اكد المجتمعون على استمرار التعاون القائم بين المكتبين تنفيذاً للإتفاق الموقع بين القيادتين لما فيه مصلحة واداء البلديات وخدمة المواطنين .

error: !!