الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

اللواء ابراهيم مكرّماً في اليمّونة .

اللواء ابراهيم مكرّماً في اليمّونة .

كرم رئيس بلدية اليمونة طلال شريف مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم في في احتفال أقيم في دارته في اليمونة بحضور وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس الحاج حسن، وزير البيئة ناصر ياسين، النائب طوني حبشي، النائب السابق اميل رحمة نائب قائد أركان الجيش العميد الركن على شريف. مدعي عام البقاع القاضي مانع المقداد، المفتي خليل شقير المفتي السابق بكر الرفاعي الفنان عمر كركلا، مؤسس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس، فعاليات سياسة، دينية ، قيادات أمنية، قادة وحدات أمنية وعسكرية، رؤوساء بلديات وجهاء عشائر وفعاليات.
بعد زيارة تفقد فيها اللواء ابراهيم لبحيرة اليمونة وبعد شرح رئيس البلدية طلال شريف أهمية البحيرة المناخية وتامين مياه الشفة لعشرات القرى، واهميتها بتربية الثروة السمكية.
أكد ابراهيم رداً على أسئلة الإعلاميين
فقال سبق وقلنا كانت لي زيارة الى العراق على ضوء ما قمنا به العام الماضي قضى بتوقيع عقد ينص على تقديم العراق مليون طن نفط او فيول اويل لزوم الكهرباء، هذا العقد شارف على نهاياته وتصل اخر دفعة الى لبنان حول ما اتفق عليه في شهر أيلول المقبل، وكان لا بد أن نقصد العراق وان نطلب من الاخوة العراقيين تجديد العقد، والعراق أظهر كرمه وطلع أكرم منا ووعدنا بتمديد العقد وزيادة الكمية. المعطاة للبنان الى مليوني طن.
وردا على سؤال حول الوضع الأمني.
أشار اللواء ابراهيم ان الوضع الأمني مستقر باليمونة والوضع الأمني في لبنان يشبه الوضع في اليمونة ، لا بد أن يكون بعض الفلتات الأمنية، لكنها لا تعني الفلتان والوضع الأمني مثل أي وضع أمني في العالم .
وحول أزمة جوازات السفر.
أكد ان مشكلة جوازات السفر عمرها سنة أو أقل، وهذا له علاقة بفتح الاعتمادات وناتجة عن تأخير فتح الاعتمادات، الشهر الماضي تم فتح الاعتماد وحل مسألة الجوازات تبدأ اعتبارا من الشهر العاشر.
وحول طلب الطحين من العراق.
قال طلبنا الطحين من العراق وقد تبين ان العراق ليس لديه مخزون طحين ووعدنا بتقديم القمح بدل الطحين.
والقى رئيس بلدية اليمونة طلال شريف كلمة ترحيبة باللواء ابراهيم.
وكانت كلمات للمفتي بكر الرفاعي، المفتي خليل شقير، الفنان عبد الحليم كركلا.
وفي ختام الاحتفال قدم طلال شريف بندقية أثرية قديمة
اعقبها كلمة للواء ابراهيم. شكر فيها المتكلمين وقال كلما أتيت الى البقاع كلما شعرت انني في منزلي وبين اهلي، ومن حيث العمل الذي اقوم به كلما زاد الإطراء والكلام الجميل كلما شعرت بالتقصير.

شارك الخبر
error: !!