الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

الخبز والطحين والافران موضوع زيارة وزير الاقتصاد الى زحلة…

زار وزير الاقتصاد والتجارة امين سلام منطقة زحلة، المحطة الأولى من جولته كانت في دارة النائب جورج عقيص في زحلة، بعدها تم عقد لقاء مع نقابة عمال الأفران، واختتمت الزيارة في اجتماع عمل عقد في كاتدرائية سيدة النجاة في زحلة بحضور النائب جورج عقيص والمطران ابراهيم ابراهيم راعي ابرشية زحلة للروم الملكيين الكاثوليك.

 

سلام.

رأى ان الظروف التي تمر بها المنطقة تتطلب من ان نكون موجودين بين الناس، سيادة المطران ابراهيم مشكور على استقباله كما النائب جورج عقيص على دعوته واستقباله للوقوف الى جانب الناس في هذه الظروف التي تمر بها منطقة زحلة.

 

اجرينا سلسلة اجتماعات مع مزارعين واختتمنا جولتنا في مطرانية سيدة النجاة، وتحدثنا بواقعية وانفتاح ليس لتوصيف المشكل، بل لإيجاد الحلول، لأننا اعتمدنا منهج عدم النق لأننا في وزارة معنية بالشؤون الحياتية للناس بما فيها الخبز ومولدات الكهرباء

والأسعار ومنذ تسعة اشهر ونحن نعالج باللحم الحي ونتعاون مع المعنيين والنواب والبلديات والاجهزة الأمنية والقضاء لاننا وكلنا نعرف وضع البلد يتطلب تضافر الجهود والعمل من مبدأ الحس الوطني.

 

وأكد سلام ام محور الزيارة الى زحلة هو الخبز والطحين، لن اعيد اسباب الازمة والرأي العام لاحظ وهو يعرف مكامن الخلل، والحلول بالتزام الدولة بملاحقة من يلعب بلقمة عيش المواطن اللبناني، وكلنا يعرف كيف حصلت الازمة ، وتحديداً في المناطق البعيدة عن المدينة وعن جبل لبنان في منطقتي البقاع والشمال في ظل عدم الرقابة وصعوبة التنقل، لذلك احببت ان اكون في زحلة لاضع اليد على الجرح لاقول ان الدولة هي بجانبكم وهي تتابع معكم عن قرب بموضوع الأفران.

اول ما سنقوم به هو ضبط المخالفات، هذا الطحين وهو مال الناس سُرق وسنذهب بذلك الى اخر الطريق وسنرد للناس حقوقها وسنقمع المخالفات،اليوم نحن خلال فترة أعياد وبالنسبة للسياحة الداخلية مناطق البقاع سهلا وجبلا وزحلة من المناطق التي يأتي إليها الاغتراب، من غير المسموح ان تعيش فيه بدون خبز، سنعمل على تأمين غياب الطحين والقمح لدينا كميات سنعمل على توزيعها بشكل عادل غير منطقي او طائفي من خلا توزيع افضل.

وأضاف اجتمعنا مع أصحاب الأفران ونساعد الأفران تحديدا في زحلة والبقاع وسنواكب طلبات هذه الأفران بكميات الطحين المطلوبة، هناك طلبيات من القمح ستصل خلال عشرة أيام وطلبات بعد خمسة عشر يوما وهناك تحسن تدريجي وانشاءالله نرى غياب الطوابير امام الأفران.

وتابع بكل أمانة وصراحة هناك بعض الأفران كانت تأخذ بشكل معتمد من بعض المطاحن وهي مقفلة الان، وباجتماعنا مع مطاحن لبنان اتفقنا على توزيع الطحين وستفتح المطاحن أبوابها للجميع، اما بالنسبة للافران بعض الأفران تقول ان لا طحين لديها وهي تقوم بتخزين الطحين، واولوية الطحين هي للخبز وليست للكرواسون او البيتزا والمنقوشة وهناك من يحقق ارباحاً تفوق العشرين بالمئة ونتمنى مساعدة التجار وغيرهم.

وردا على سؤال

قال في لبنان مليون ونصف المليون من النازحين السوريين وهم يستهلكون ٤٠٠ الف ربطة خبز يوميا وهذه مشكلة اكبر من الدولة ونعمل على معالجتها مع رئيس الحكومة مع الدول المانحة، والبنية التحتية لا تحتمل وعلى وشك الانفجار ونتمنى حلول اقليمية سريعة، لكننا كسلطة سنضغط بهذا الاتجاه لإيجاد الحلول، ووصلنا الى مرحلة ان السوري سيأكل واللبناني بدون اكل، نحن لا نريد أن نجوع احد وما نريدة هو إيجاد حلول سريعة، الأمور ليست سهلة وهذا انسان وهذا انسان، والمسألة تتطلب إيجاد حلول من خلال تقارير أمنية، وهناك قسم كبير من الخبز يحمل بسيارات الى سوريا ويباع ما بين ٥٠ الى ٦٠ الف ليرة، وهذا مطلوب معالجته أمنيا مع القيادات العسكرية والأمنية ورغم القيام بواجباتها المطلوب ضبط الموضوع.

واكد سلام ان الزيارة هي من أجل وضع الجميع امام مسؤولياتهم نتيجة حجم الازمة، وهذا ما دفعني الى ان اكون بجانبكم ومعكم، عملنا اليوم على توزيع مكاتب وزارة الاقتصاد حنوبا وبقاعا وسنقوم بالتعاون مع محافظ زحلة من أجل تسيير دوريات لمراقبة التلاعب بالأسعار او بوزن ربطة الخبز وسنفعل عمل دوريات وزارة الاقتصاد وهذا بحثناه مع النائب عقيص وهذا ما سنتابعه مع النواب ومستعد ن لتلقي اي شكوى ونعمل على متابعتها من خلال الوزارة وموظفي وزارة الاقتصاد.

عقيص.

شكر الوزير سلام على متابعته من خلال تلبية الدعوة سريعا، وهذا من منطلق شعوره بالمسؤولية.

وشكر عقيص المطران ابراهيم علي الاستقبال.

واكد ان للمشكلة ثلاثة أضلاع.

النزوح السوري وهو احد أوجه التحدي الكبير.

و سياسات الدعم التي تعتمدها الحكومة.

وسياسة التجار الذين يستغلون الازمات.

ونتمنى من الحكومة ان تصعد لهجتها بوجه المجتمع الدولي بإعادة طرح الملف على الطاولة واعدة النظر بمسألة الدعم والمتابعة من قبل الوزارة والاجهزة الأمنية من أجل تامين رغيف الخبز لان ما نراه في قضاء زحلة مخيف امام الأفران، لأن البقاع يدفع سعر ربطة الخبز ٧١٣ ليرة عندما يذهب بسيارته كي يشتريها.

error: !!