الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

أعلنت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان التزامها بالتحرك المطلبي

أعلنت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان التزامها بالتحرك المطلبي الذي دعا إليه الاتحاد العمالي العام يوم الأربعاء 14 تشرين الأول الجاري دون إلغاء التحرك الذي سبق لهذه الاتحادات أن أعلنت عن تنفيذه الاثنين في 19 تشرين الأول الجاري.
​جاء ذلك في الاجتماع الاستثنائي والطارئ الذي عقدته هذه الاتحادات في مقر الاتحاد العمالي العام برئاسة بسام طليس وحضور رئيس نقابة الشاحنات شفيق القسيس ورئيس اتحاد الولاء للسائقين احمد الموسوي – أمين عام اتحاد السائقين العموميين في لبنان علي محي الدين – ممثل نقابة أصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات وموزعي المحروقات فادي ابو شقرا – رئيس نقابة السائقين في جبل لبنان الجنوبي كمال شميط ورؤساء النقابات والسائقين.
استهل الاجتماع بكلمةٍ لطليس قال فيها: «اجتماعنا طارئ اليوم لنعلن الخطوات التنفيذية للخطوة التنفيذية الأولى للاتحاد العمالي العام الذي أعلن عنها تحت عنوان (رفض الدعم بالطلق) ونحن كجزءٍ أساسي من الاتحاد نعلن عن تنفيذ الاعتصام على جميع الأراضي اللبنانية بدءاً من الشمال: عكار – طرابلس – البترون) جبل لبنان: (جبيل – جونيه – الدورة – عاليه – بعقلين – مستديرة خلدة) – بيروت: (السفارة الكوييتية – الكولا) – الجنوب: (صيدا – صور – النبطية) – البقاع: (الهرمل – بعلبك – زحلة – شتورة وراشيا).»

​وقال طليس: «لقد قررنا بالتشاور أنها رسالة أولى من الاتحاد العمالي العام والمشاركة ستكون لمدّة ساعتين من الساعة الثامنة صباحاً حتى العاشرة صباحاً وندعو كل السائقين للالتزام والمحافظة على الإجراءات المتخذة في موضوع الكورونا على أن يصدر الأسبوع المقبل بيان من الاتحادات يحدّد مواقع التجمعات وهي رسالتنا الأولى نوجهها من خلال الاتحاد العمالي العام».
​وأوضح ما زلنا مصممين على تنفيذ الاعتصام في 19 تشرين الأول الجاري الذي أعلنا عنه وفي ضوء الاتصالات التي قد تطرأ معنا للبحث في مطالب القطاع.
​ودعا طليس الزملاء النقابيين الى الاهتمام بهذه اللحظة المصيرية على معيشة الشعب اللبناني بكل فئاته وولاءاته السياسية. نقوم بواجبنا لتحقيق مطالب كل الشعب اللبناني وليس فقط قطاع النقل البري.
​وتوجه الى المسؤولين والى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير المالية قائلاً الشعب اللبناني لا يمكنه أن يتحمل رفع الدعم في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة وتحرك 14 تشرين هو الرسالة الأولى والخطوة الأولى والى اللقاء في 19 تشرين المقبل.
​وقال رئيس نقابة الشاحنات سنبدأ بالتجمع على الدورة باتجاه بيروت للتعبير عن تضامننا مع الاتحاد العمالي العام لأنه يطرح المطالب التي تهم كل فئات الشعب اللبناني على أن نقرّر الخطوات التصعيدية اللاحقة والتي تتعلق بمطالب قطاع النقل البري علماً أننا ضد رفع الدعم كلياً لأنّ من شأن ذلك أن يقضي عل قطاع الشاحنات.

وأكد علي محي الدين أمين عام اتحاد السائقين العموميين على ما طرحه الاتحاد العمالي العام والخريطة التي أعلنت للاعتصام وقال نحن نعتبر نفسنا في حال طوارئ لإنجاح التحرك لأن في وحدتنا قوة لا يمكن تفريقها لا لرفع الدعم لا للجوع نعم لاستعادة الأموال المنهوبة.

وأكد رئيس اتحاد الولاء أحمد الموسوي الالتزام الكامل مع هذا التحرك وفقاً للخطوات التي تمّ إعلانها.

​وقال فادي أبو شقرا نحن يد واحدة لمواجهة ما يقوم به المسؤولون مطلبنا واحد هو عدم رفع الدعم داعياً المسؤولين لإنقاذ الشعب من الأزمة التي نمرّ بها.