الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

تعليقاً على حادثة ومداهمة يوم امس بيان صادر عن مجلس بلدية بريتال .

تعليقاً على حادثة ومداهمة يوم امس بيان صادر عن مجلس بلدية بريتال .


تعليقا على حادثة امس، عقد رئيس بلدية بريتال الحاج علي طليس مؤتمرا صحافيا في القصر البلدي، في حضور اعضاء المحلس البلدي في بريتال ومخاتيرها، ورئيس اتحاد بلديات جنوب بعلبك حسين اسماعيل، ومسؤول قطاع بريتال عباس مظلوم، وتلا طليس البيان التالي:

تتكرّر، في كلّ مرّة، المحاكمات الميدانيّة في بلدة بريتال وسواها، بذريعة عملية دهم مطلوبٍ للقضاء، بمذّكرة هنا او هناك، وآخرها الجريمة الّتي طالت أبرياء، وسقطت على إثرها السيّدة “دعاء علي اسماعيل” وإصابة آخرين من خارج دائرة الملاحقة القضائيّة على الاطلاق، ما يدّل، عمليًا، على إمتهان العبث بأرواح وسلامة الناس، في وقتٍ يجب على الدولة، بكافة اجهزتها، إسعاف ما تبّقى من أمن وآمان، وهذا ما لا يمكن القبول به، واعتباره حدثًا اجتماعيًا خطيرًا يهدّد السكينة العامة، حيث يستوجب تحقيق النقاط التاليّة، كما ينشدها المجلس البلدي، ويطالب بالاسراع في تنفيذها:

– فتح تحقيق شفافّ عن حقيقة النيّة الجرميّة لأفراد الأجهزة الامنيّة والعسكريّة في حادثة أمس، ومحاسبة المرتكبين في محاكمة علنيّة، كي لا يتم تكرار أفعال كهذه..

– وجوب إعلان قيادة الجيش، في بيان، عن مسؤولية أحد أفرادها عن العملية الجرميّة المشكو منها، تمهيدًا للمحاكمة العادلة، واعتبار “دعاء اسماعيل” شهيدة في كلّ المترتّبات والنتائج، واطلاق سراح كلّ المحتجزين الابرياء..

– الإقلاع الفوري عن أسلوب “التصفيّة الميدانيّة”، عِوضًا عن القضاء، ما يضرب أبسط بديهيات القانون، كما المنطق، في عرض الحائط، ويبيّن، في الوقت نفسه، عن عجز اجهزة الدولة في بسط الأمن والاستقرار وانتظام حُكم القانون دون سواه..

– التضامن مع كامل مطالب عائلة آل اسماعيل، المُدرجة في بيانهم، لأنّ ما حصل يمسّنا بالدرجة الأولى، ويقوّض التزام اجهزة الدولة في بثّ الطمأنينة في نفوس المواطنين لا إراقة الدماء كما جرى البارحة في حادثة “طليا” مع اهلنا “عائلة السيّد علي احمد قاسم اسماعيل”

كما نتقدّم بخالص العزاء والمواساة لهذه العائلة، ونضع كلّ امكانياتنا في خدمتهم..

مجلس بلدية بريتال

شارك الخبر
error: !!