الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

متفرقات

الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب”افتتحت معرضا للمستلزمات الزراعية في القرية الزراعية

الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب”افتتحت معرضا للمستلزمات الزراعية في القرية الزراعية

افتتحت “الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب” معرضا للمستلزمات الزراعية في القرية الزراعية في سهل بعلبك، برعاية محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، وحضور رئيس دائرة أمن عام البقاع الإقليمية الثانية المقدم غياث زعيتر، رئيس مصلحة الزراعة الدكتور محمود عبدالله، وفاعليات نقابية واقتصادية، وحشد من المزارعين.

اللقيس
وأشار مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس إلى أن “الرؤية التي تنطلق منها الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب أن نحقق تنمية واستدامة في مسار العمل، فكل تمويل تحصل عليه أي منطقة أو قطاع لمشروع ينبغي أن يتطور ويستمر، وخريطتنا في القطاع الزراعي تنطلق أولاً من أن المزارع هو الحجر الأساس في مشروعنا الإنمائي. ونعتبر أن الدعم التقني والفني للمزارع والعمل ضمن آلية مشتركة وتدريب المزارعين على الحوكمة وأصول وفوائد العمل التعاوني هو العماد الأساس في تطوير الزراعة”.

وتابع: “بما أن الزراعة هي العصب الحقيقي والحيوية في منطقة بعلبك الهرمل ومن شأنها تحسين نوعية الحياة، أسسنا 5 مدارس زراعية كانت الإطار المؤسساتي للقاء المزارعين وتدريبهم، انبثقت عنها اللجان الزراعية، فالعمل التعاوني يوصل الصوت بشكل فاعل للمعنيين، ويخفف الأعباء ويجعل المزارعين أقوى في مجال التسويق الزراعي. نحن بحاجة إلى تعميم ثقافة العمل التعاوني، ودعم التعاونيات على مستوى التمويل والإدارة، وبناء تعاونيات فيها مزارعين منتجين ناشطين. ولا بد من التنويه بإيجابية تعاطي وزارة الزراعة في هذا الشان”.

وقال: “من خلال هذا المعرض يتعرف المزارع على تقنيات وآلات ووسائل جديدة، ويتم التواصل المباشر ما بين المزارع وشركات القطاع الخاص”.

واعلن عن “مشروع قرية التصنيع الغذائي، التي تضم وحدات تصنيعية إنتاجية، من ضمنها مركز تجميع الحليب بالتعاون مع وزارة الزراعة، ومصنع الألبان والأجبان الذي سيبصر النور في شهر أيار المقبل، الأمر الذي سيساهم في تشجيع إنتاج الحليب وزيادة المساحات المزروعية بالأعلاف، إضافة إلى وحدات أخرى تهتم بتصنيع الإنتاج الزراعي المحلي وبتوضيب وتخزين وتصدير الإنتاج”.

شارك الخبر
error: !!