الإخبارية اللبنانية

أخبار لبنان والعالم

أخبار سياسية - محلية وعالمية

حجازي يفتتح مكتبا لحزب البعث العربي الاشتراكي باسم الشهيد محمد الحجيري في عرسال .

حجازي يفتتح مكتبا لحزب البعث العربي الاشتراكي باسم الشهيد محمد الحجيري في عرسال .

جال الامين القطري في حزب البعث العربي الاشتراكي علي حجازي على بلدة عرسال في البقاع الشمالي وفي نهاية الجولة رعى احتفالا نظمته قيادة الحزب في ساحة حي دوار المهنية ، رفعت خلاله الإعلام اللبنانية والسورية والشعارات المؤيدة لسوريا وحزب البعث ، وانتهى الاحتفال بافتتاح مكتب للحزب باسم الشهيد محمد الحجيري ،بحضور عضوا القيادة القطرية للحزب أديب الحجيري وعمار احمد وقيادة الحزب في البقاع الشمالي، وحشود غفيرة من بلدة عرسال والبقاع الشمالي، تقدمها مخاتير البلدة واعضاء من المجلس البلدي في عرسال
وبعد قص شريط الافتتاح.
افتتح الاحتفال بالنشيدين الوطني اللبناني ونشيد البعث.
حجازي
شدد على عمق العلاقات التاريخية بين عرسال البلدة الحدودية وسوريا العروبة، وما يربطهما من علاقات تاريخ وجغرافيا.
وقال ها هي عرسال التي نعرفها اليوم تعود الى حاضنتها من جديد، ومن عرسال الابية الصامدة على نهجها وخطها نتوجه بالتحية الى الرئيس الدكتور بشار الأسد وشهداء الجيش اللبناني والعربي السوري وشهداء المقاومة الإسلامية الذين قاتلوا من أجل تحرير وتطهير عرسال من دنس الإرهاب التكفيري،
وقد جئنا الى عرسال لنقول من باعوا اوهاماً وتاجروا بتاريخ عرسال يوم الانتخابات غابوا ولم يعودوا، لكننا جئنا اليوم لنقول لهم من أرض عرسال وتاريخها العربي ان عرسال كانت وستبقى عاصمة العروبة في هذا البلد وخسيء من يعتقد انه يستطيع أن يحرف بوصلة التاريخ والجغرافيا.
وأضاف حجازي تاجروا بعرسال، وها هم يتركونها لوحدها وناسها حين سقط الاستثمار المالي واعتقدوا ان هناك قطيعة بين سوريا وعرسال.
اليوم جئنا لنقول لا قطيعة بين عرسال وسوريا وسيكون المكتب الذي نفتتحه اليوم جسر تواصل بين عرسال وسوريا ولنقول ان سوريا ويد قائد سوريا ممدودة لكم بعيدا عن الخطابات المذهبية والطائفية، وعن محاولات سلخ عرسال عن محيطها ، ولمن لم ينخرطوا بلعبة الدم والإرهاب نقول ان أبواب سوريا مفتوحة أمامكم، بعدما سقطت مشاريع التكفير والإرهاب.
وأضاف جاءوا الى عرسال نواب وزراء رفعوا الشعارات وقدموا الوعود، وانتم تعرفون انهم كذبوا وتاجروا وغادروا والسؤال واضح اليوم هل يستطيع هؤلاء الذين زاروها في مرحلة من المراحل الانتخابية، ان يضمنوا لعرسال وضعاً آمنا.
وتابع حجازي لقد سقطت كل العناوين ولم يعد مسموحا ان تسلخ عرسال العروبة والمقاومة والشهداء الذين ضحوا من أجل فلسطين عن محيطهم.
وكشف حجازي عن وجود خطة لدى قيادة حزب البعث بافتتاح ١٢ مكتبا على الساحة اللبنانية وأردنا ان تكون باكورة الافتتاح من عرسال لأننا نعرف المشاكل التي تعانون منها، ونعرف ان لكم مراجعات، ومن اجل ذلك سنشكل مرجعية صالحة لحل هذه المشاكل واتخذنا قراراً على مستوى القيادة القطرية بإنشاء ملف خاص بعرسال، وقد يكون للبعض املاك او موقوفين في سوريا واعتباراً من الغد ستبدأ الجهود لحل كل الأمور بما فيها المشاكل التي لا ذنب لكم فيها، وذلك انطلاقا من حرصنا على عرسال كما هو حرصنا على بعلبك والجنوب وعكار وكل مدينة لبنانية.
حريصون من أجل إعادة الأمور إلى نصابها، لن نوفر اي جهد للتخفيف من المشاكل التي تعاني منها عرسال.
وشدد حجازي على حفظ وصون الخط العربي في عرسال، وقال إنا اعرف حينما سنغادر ان هناك من يحاول التجرؤ او التطاول والأعراض ولهؤلاء،نقول ان قاتل المشروع التكفيري منذ العام ٢٠١١ وواجه الحرب الكونية على سوريا وانتصر، لن يحدث كلامكم او اعتراضكم اي شيء نحن أمة منتصرة بقيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد وانتم مشروع مهزوم خاسر وهارب، وكما أردتم ان تفهموها افهموها، نحن هنا لأننا نعرف جيدا طينة ومعدن عرسال ونعرف وان الكثير ممن لم يحضروا قلوبهم معنا، ونتفهم ظروفهم وبعضها اقتصادي او اجتماعي.
وختم بإن البعث عاد اليوم الى عرسال واعدكم بانه لن يخرج من عرسال، حضرنا لافتتاح مكتب لكننا موجودون كفكر، وستكتشفون قريبا حرصنا على عرسال، فرسالة محبتكم واستقبالكم المميزة لنا وصلت، سنرد عليها بما هو أفضل في القريب العاجل متجاوزين المرحلة السابقة متطلعين نحو المستقبل من أجل إعادة التاريخي بين عرسال وسوريا وهذا قرار سوريا كما هو قرار عرسال.

عضو القيادة القطرية أديب الحجيري.
قال حاول تجار السياسة تغييبنا فاختطفوا عرسال باسم الدين وها هي اليوم تعود إلى حاضنتها، وهي لم تكن يوما الا عربية للانتماء

شارك الخبر
error: !!